رؤى تاريخية ... كتاب يعالج قضايا مهمة في الفكر الأوروبي

الثورة أون لاين - عمار النعمة:

رؤى تاريخية .. أوراق في الفكر الأوروبي كتاب صدر عن دار تموز ديموزي ب201 صفحة من القطع الكبير من تأليف د.طالب محيبس حسن الوائلي .
الكتاب مجموعة أوراق تتمحور حول قضايا ومشكلات مهمة في الفكر التاريخي الأوروبي ، تصلح كل منها أن تكون نواة لدراسة موسعة ومستقلة ، فمن دراسة علم الاستغراب إلى أهمية الفلسفة اليونانية في حياتنا المعاصرة ، من ثم ورقتين تتابعان تطور الفكر الديمقراطي في أوروبا : أحدهما حتى نهاية العصر الوسيط ، والأخرى في العصر الحديث ، وهما يختصان أيضاً بدراسة كيفية تشكل الفكر الديمقراطي الأوروبي وترجمته إلى مؤسسات أوصلت معظم شعوب أوروبا إلى السلطة ، بعد أن كان مجرد أفكار وتجارب محدودة ، وهناك ورقة تتابع الخطوط العامة لحركة الإصلاح الديني في أوروبا في ضوء الدور المحوري الذي أداه مارتن لوثر من خلال رائعته (الكوميديا الآلهية) بأجزائه الثلاثة ، وهناك نظرية أبدعها الايطالي انطونيو غرامشي حيث تمت المحاولة في الورقة السادسة تطبيقها على إسهامات المفكر الانجليزي توماس هوبز ، لتقدم قراءة في حياته سيرته وكيف أسهمت في تبلور شخصيته ومسيرته الفكرية والسياسية برؤى وزوايا منتجة تنعكس إيجاباً على حياتنا السياسية المعاصرة ومشكلاتنا الراهنة ، آخذين بنظر الاعتبار زمانه وظروفه التاريخية والموضوعية ، أما الورقة الأخيرة فاختصت بدراسة نشاط جماعة اليعاقبة المسيحية التي ظهرت إبان الثورة الفرنسية ، وزاد نشاطها خلال أحداث الثورة الفرنسية وماتلاها من تطورات .
ويتساءل المؤلف : أين انتهى الاستشراق ؟ ومن أين يبدأ الاستغراب ؟ كي نحدد إلى أين يمكن أن ينتهي لابصيغة الفعل ورد الفعل ، بل بدورة حضارية تنتقل فيها الثقافة والتراث من أمة إلى أخرى .
وجاء في المقدمة : لعل السؤال الذي يطرح حينما نطالع كتباً أو بحوثاً تنقب في تفاصيل تاريخ أوروبا والفكر الذي أبدعته وإسهامات رجالها ، هو لماذا لانتهمك بدراسة تراثنا وتاريخنا وحضارتنا ، بدلاً من هدر الوقت والجهد الإنساني في دراسة تاريخ القارة الأوروبية المختلفة عنا جغرافياً وعقيدياً واجتماعياً ؟
نقول : إن واقعنا اليوم في الوطن العربي يشبه إلى حد كبير ومن نواح كثيرة ذلك الواقع الذي كانت تعيشه أوروبا خلال مرحلة القرون الوسطى ، لاسيما على الصعيد الفكري, فيما يتعلق باحتكار قوى التسلط السياسية والاجتماعية الثقافة والتعليم ، وتوجيه المناهج وتحديد العوالم التي ينبغي أن تدرس بل والمنهج والطريقة التي ينبغي أن تدرس بها هذه العوالم .. وفي الإطار نفسه سارت ولازالت تسير الكثير من المؤسسات العلمية بما لايخرج عن تصورات السلطات العلمية والسياسية والاجتماعية حتى تلك التي يشهد القاصي والداني بجهلها وأميتها الثقافية والحضارية ، وحين نتصدى لمقارنة مؤسساتنا بمثيلتها الأوروبية مثلاُ ، نتلمس الفضيحة ومقدار التخلف الذي نمر به نتيجة تسلط هؤلاء على مقدراتنا ، فبالمقارنة بين المناهج الشرقية والغربية يخبرنا المطلعون أن الجامعات الأوروبية لاتقبل اعتماد مصدر في الدراسات الإنسانية مطبوع قبل خمس سنوات ، إلا إذا كان في إطار الدراسة الأرشيفية ، أما الدراسات التطبيقية فلا بد من الاعتماد أو الاطلاع على تجارب لاتتجاوز الفصل السابق لزمان الدراسة .
الكتاب يمثل سياحة فكرية بين ثنايا تاريخ الفكر الاوروبي يمكن أن يكون إضاءة مفيدة لباحثي التاريخ وطلبته


طباعة