البدوي والكوميدي.. على الشاشة في رمضان

3.jpg

الثورة أون لاين- فؤاد مسعد:

عديدة ومتنوعة مشارب الأعمال التي تم تصويرها في سورية، وإن غلب طيف على آخر إلا أن هناك حالة من التنوع لا يمكن تجاهلها، فبالإضافة للمسلسلات التي تدور أحداثها في البيئة الشامية، والأعمال الاجتماعية المعاصرة وتلك البوليسية التي تحمل سمة التشويق والغموض، والتي ستكون حاضرة في شهر رمضان المبارك، وسبق أن تناولنا الجديد منها عبر مواد سابقة، هناك المسلسلات الكوميدية والبدوية التي نفرد لها هذه السطور لنضيء على ما سيقدم منها خلال الموسم الدرامي الجديد.
مسلسل واحد تدور أحداثه في البيئة البدوية تم تصويره في سورية وهو (صقار) إخراج شعلان الدبّاس وتأليف دعد ألكسان ويؤدي الدور الرئيسي فيه الفنان رشيد عساف مجسداً شخصية تحمل تقلبات حادة وتتصف بالقوة والدهاء والطموح، وتؤكد قصة العمل على القيم البدوية الأصيلة وتدور الأحداث بإطار متصاعد مليء بالصراعات حيث العشق المستحيل والشرف والفروسية والشجاعة والغيرة والغدر والانتقام والمؤامرات في سبيل السلطة والدسائس في سبيل القلب،
شح واضح على صعيد تصوير الأعمال الكوميديا داخل سورية رغم أنها عادة ما تكون من الأطباق الرئيسية على المائدة البرامجية الرمضانية، ومن الأعمال المقدمة في فلكها يعرض في الشهر الفضيل الجزء الثاني من مسلسل (سنة ثانية زواج) إخراج يمان إبراهيم وتأليف أحمد سلامة وبشرى عباس، والذي يعتبر استكمالاً للجزء الأول ولكن وفق آلية علاقات إنسانية مختلفة عبر حكايات جديدة والخوض في معترك الحياة الاجتماعية حيث نتابع قصة زوجين شابين وما يعتريها من مواقف تحمل في مفاصلها حالة كوميدية.

2.jpg
كما يتم عرض المسلسل الكوميدي الاجتماعي (365 يوم وربع) إخراج يمان إبراهيم وتأليف مجموعة من الكتَّاب والذي يُقدم بصيغة لوحات مُستمدة من حياة الناس بمختلف شرائحهم ، سواء كانوا أناساً عاديين أم مسؤولين أو مشاهير، وتسلط الضوء على التفاصيل اليومية التي يعيشونها ومشاكلهم ومعاناتهم بطريقة كوميدية ناقدة، ويعود اسم العمل نسبة إلى السنة الميلادية التي تتألف من (365) يوماً وتأتي سنة كبيسة كل أربع سنوات (366) يوماً وإن تم تقسيمها على أربع سنوات تصبح 365 يوماً وربع.
ومن الأعمال الكوميدية الخفيفة أيضاً نذكر (مجانين عشرين عشرين) إخراج محمد عبد الكريم، ومسلسل (بيت أبو لمعة) والمؤلف من ست حلقات والذي يتناول حكاية عائلة بسيطة تستضيف بشكل مستمر أشخاصاً تدور الأحداث حولهم.
وضمن هذا الإطار لا يمكن إغفال عملين تم تصويرهما خارج سورية ، هما (السنونو، زوج تحت الإقامة الجبرية)، حيت تجري أحداث مسلسل (السنونو) على ظهر سفينة تجوب البحار وتتوقف في محطات معينة حيث تستقبل في كل مرة ركاباً جدداً، والعمل من إخراج خيري بشارة وتأليف الفنان ياسر العظمة وبطولته، ويجسد فيه شخصية القبطان عوني الناكش، وقد كتب في مقدمة العمل تعريفاً عنه قال فيه أن (عوني) رجل عصامي بدأ من الصفر واستطاع أن يجمع القليل من المال فعمل وفشل وخسر وتعب وبكى ولكنه لم يفقد الثقة بنفسه ولم ينهزم، ومع الزمن بات عنده محل مجوهرات، وتمكن فيما بعد من الاشتراك في شراء باخرة وأطلق عليها اسم السنونو.
أما العمل الثاني فهو مسلسل (زوج تحت الإقامة الجبرية) إخراج نبيل لبس وتأليف زهير قنوع وفؤاد يمين ويشارك فيه عدد من الفنانين السوريين، ويحكي قصة رجل لم يكتفِ بالزواج من امرأتين وإنما كانت عينه على الثالثة والرابعة ما يصعّد من المواقف الكوميدية خاصة في زمن فيروس الكورونا


طباعة