حكاية إبداع ترسم طريقها للدخول في غينيس


الثورة أون لاين:

كل انسان لديه طاقات إبداعية ومقدرات ، تختلف من شخص إلى آخر حسب الطموح والهدف والامكانيات والاستطاعة على توظيف هذه المقدرات الابداعية في أمورتحقق قيمة مضافة تخدم المجتمع والفرد ذاته ، ويمكن من خلالها أن يدخل التاريخ من أوسع أبوابه وأن يسجل اسمه في سجل الخالدين كغيره ممن سبقوه بوضع بصمتهم التي خلدتهم عبر الأزمان ..
ومن يعرف السوريين عبر العصور يدرك أن لا شيء مستحيل يقف أمام تطلعاتهم وآمالهم مهما كانت التحديات والصعوبات قاهرة ، ومن هنا اختار الشاب السوري محمد خير الرحبي أن يرشح نفسه لدخول كتاب غينيس للأرقام القياسية عبر حصوله على الكثير من الاختصاصات المهنية الثقافية والفنية والرياضية والحرفية التي تؤهله لدخول غينيس حيث تفوق على مقولة " مسبع الكارات" وعمل بجهد كبير لأن يكون له دور فاعل في المجتمع بتكريس ما لديه من مواهب ومهارات احترافية نال فيها على شهادات تؤهله للعمل بها .
وتنوعت هذه الاختصاصات فعلى الصعيد التقني : حصل الرحبي على إجازة في كلية البريد العربي التابعة لجامعة الدول العربية في حين نال على الصعيد الفني شهادة الدبلوم في العلوم السينمائية وفنونها وأصبح بموجبها مخرجا سينمائيا وأخرج فيلمين قصيرين الأول بعنوان (مذكرات رجل مات في الحرب ) والثاني بعنوان (حياد ) ويستعد حاليا لإخراج فيلم روائي طويل ، وهو عضو في اتحاد الصحفيين وقام بنشر العديد من المقالات الثقافية والفنية والاجتماعية ،وبعض مقالاته أصبحت مرجعا لعدة كتب.
وعلى الصعيد الحرفي هو صائغ معتمد في اتحاد الحرفيين بدمشق .
سياسيا : باحث ومحلل سياسي حاصل على شهادة في هذا المجال .
وعلى الصعيد الطبي أتم دورة تخصصية في طب الطوارئ ومنح شهادة تخصصية بذلك .كما أتم دورة تخصصية في الطب الرياضي ( المستوى الثالث) وهو أعلى مستوى موجود في سورية وحاصل على شهادة دولية وأخرى محلية في العلاج الفيزيائي .
أما على الصعيد الرياضي فالرحبي مدرب دولي في رياضة بناء الأجسام واللياقة البدنية ومعتمد من الاتحاد الدولي لبناء الأجسام وعلى الصعيد المحلي فهو مدرب وحكم معتمد في اتحاد بناء الأجسام والقوة البدنية ،ومدرب في رياضة (الكيك بوكسنغ ) ومصنف عربيا - دورة المدربين العرب- وحائز على الحزام الاسود (٢ دان )
والرحبي أيضا هو مدرب وحكم في لعبة المكاسرة ( الكباش) ،ومدرب في رياضة الأيروبيك ،ومدرب في رياضة اليوغا والطاقة ، أما على صعيد علم النفس فهو حاصل على شهادة تخصصية في لغة الجسد وأيضا في قوانين العقل الباطن .
ولدى الرحبي تجربة في النحت على صعيد الفنون الجميلة ،إضافة إلى اتباعه دورة القفز المظلي .
واستطاع الرحبي أن يوظف هذه الاختصاصات المهنية في خدمة بلده سواء من خلال طب الطوارئ أيام الحرب التي عشناها منذ ٢٠١١ حيث قدم الخدمات الطبية للمواطنين وكذلك التدريب في الأندية السورية العامة والخاصة والعمل أيضا في تقديم العلاج الطبي في المباريات الرياضية من خلال اختصاص الطب الرياضي إضافة لكتابته عشرات المقالات الصحفية ومنها في جريدة الثورة وإخراج فيلمين سينمائيين وتقديم العلاج الفيزيائي في المراكز العلاجية ولم يدخر أي جهد لأستثمار هذه المهن في خدمة المجتمع.
وقام الرحبي بمراسلة غينيس للدخول في الموسوعة بأكبر عدد من الاختصاصات المهنية .




 

 


طباعة