تأثير القلق النفسي أثناء عملية البلع

الثورة أون لاين - حسين صقر: 

صعوبة البلع المرتبطة بالحالة النفسية، ليست بالحالة الشائعة ولكنها موجودة، وتنتج هذه الحالة عند حدوث انقباض عضلي في منطقة البلعوم بسبب شدّة القلق النفسي والتوتر .
ولعلاج هذه المُشكلة يجب تجنب مسببات عدم القدرة على البلع ، والمقصود الأسباب العضوية ومن ثم الخروج من الحالة النفسية السيئة لتزول أعراض صعوبة البلع ، حيث من المعروف أن مشاكل الصحة النفسية أو تغير المزاج عند العديد من الأشخاص يعد من أهم الأسباب، وذلك بسبب القلق والاكتئاب ، وهو ما يتسبب بصعوبة البلع، وتفاقم الحالة النفسية الذي يمكن أن يؤدي إلى ورم مؤقت في الحلق عند بعض الأشخاص، عندما يشعرون بمزاج معين .
وتشير الاختصاصية في تشخيص أمراض النطق وصعوبات البلع سوسن طلب: قد نواجه أحيانا عند مرضى الجلطات الدماغية حالات اكتئاب، يرفضون نتيجتها الطعام، حيث يحصل ذلك دون اسباب عضوية، ولكن فقط نتيجة الحالة النفسية، لكن هذه الحالات تبقى قليلة بالمقارنة مع الأسباب العضوية التي تؤدي لصعوبات البلع .
وأوضحت طلب أن صعوبة البلع هي مشكلة في انتقال اللقمة من الفم إلى المعدة ، ولا تعتبر مرضاً لكنها قد تعرض الشخص للمرض، موضحة أن هناك أمراضاً قد تؤدي إلى ذلك، فمن أسباب صعوبة البلع تناول الطعام بسرعة أو عدم مضغه بشكل جيد، أو عدم وجود كمية لعاب كافية .
ونوَّهت طلب أنه قد يحدث تغير في اتجاه اللقمة ووصولها إلى الأوتار الصوتية ، وقد تكون صعوبة البلع ناتجة عن مرض عصبي أو مشكلة عصبية ، منوهة إلى أن عدم علاج هذه المشكلة قد يؤدي إلى الإضرار بالجهاز التنفسي والتهابات صدرية ، كما قد يُسبّب سوء التغذية والجفاف بسبب نقص السوائل في الجسم وقد يحدث ضرراً للرئتين وغيرها من المشاكل ، لذا يجب البحث عن سبب المشكلة وعدم الاستهانة بها.
وأضافت طلب بأن مشاكل البلع قد تكون بسبب عدم القدرة على البلع ، حيث يشعر الشخص بغصة ووجود كتلة في الحلق ، أو استرجاع اللقمة و صعودها إلى الأنف ، أو زيادة الحساسية الفموية والاستفراغ بعد الأكل .
كما لفتت إلى أن هناك أيضا أمراضاً قد تؤدي لصعوبات بلع كالإصابات الدماغية أو السكتات أو مشاكل في الجهاز الهضمي .
هذا و تقسم مشاكل البلع إلى عدة مراحل : المرحلة الفموية التحضيرية ، و المرحلة البلعومية ، و المرحلة المريئية .
وتعالج صعوبات البلع المرتبطة بالمرحلتين الأولى والثانية من قبل اختصاصي البلع ، أما المرحلة الأخيرة فيشخصها ويعالجها طبيب الأمراض الهضمية


طباعة