جرعة تفاؤل

11.jpg

الثورة أون لاين - إخلاص علي:

رغم كل مايحيط بنا من صعوبات وظروف معيشية قاسية وأحياناً مشاكل عائلية ونفسية، بالمقابل نجد أنه لزاماً علينا أن نتجاوز تلك المحن بالوقوف والصبر لنضع حدّاً للكآبة التي تحيط بنا وكل مايعيق ابتسامتنا وتفاؤلنا لأنه مهما كان الوضع صعبا وقاسيا لابد سيتغيّر .
فالقوّة قرار وهي لاتأتي حين ننتظرها بل تُستدْعَى وتُوهَب فعلاً لمَن يكره الهزيمة والانبطاح طويلاً لليأس .
ولو تعاملنا مع تحدّيات الحياة وتقبّلنا الواقع من منظور إيجابي وليس بمجرّد استسلام قدري فإن تأثير المحنة سيكون أقل سلبيّة .
فبمثل هذه الظروف التي نعيشها يبقى التفاؤل هو أقوى الأسلحة التي يمكن أن نتسلّح بها ، والابتعاد عن الإحباط الذي يجعل الإنسان أسيراً للواقع وصعوباته.
فالتفاؤل هو شعور مُكتسب يمكن تنميته كوقود يوصلنا إلى النجاح والتميز وتزداد الحاجة إليه عند أقسى الظروف .
فخلف كل مايحدث هناك سرٌّ ما يحتويه كون واسع، سرٌّ وإن كان خافياً لكن لسان الحياة ينطق به دائماً قائلاً:
عشْ لحظات حياتك بشغف واشكر نعمة وجودك على هذه الأرض مادمْت والذين تحبهم بخير، اغمر قلبك بالحب لتستطيع غمر العالم ثمّ توقّع كل شيء من الحياة أو لاتتوقّع شيئا أبداً.


طباعة