حلمه صار دورياً

ثورة أون لاين - أيدا المولي : مرت خمسة عشر عاماً منذ أن أعلنت اليونسكو يوم 23 نيسان يوماً عالمياً للكتاب وحقوق المؤلف ووقع '' اختيار المنظمة لهذا العام على العاصمة ...

مسؤول يطالب وزير الداخلية باعتقال الفنان رامز جلال بشكل عاجل

ثورة أون لاين: دخل رئيس نادي الزمالك مرتضى منصور، على خط الأزمة الخاصة ببرنامج الفنان المصري رامز جلال، حيث أرسل إنذارا لوزير الداخلية للقبض عليه. وتقدم رئيس النادي بطل...

وجهة ماء الوطن وجهتنا والبوصلة التي تهدينا

ثورة أون لاين - آنا عزيز خضر: الفن السابع في سورية، حافظ دوماً على الالتزام بالواقع بكل ألوانه وأساليبه، وكان يعالج في كلّ اتجاهاته، قضايا الوطن وأناسه، وقد صور التحدي ب...

"الساعة الخامسة والعشرون" انفجارٌ فيه هلاكُ البشرية

ثورة أون لاين - هفاف ميهوب: لاشكَّ أن تطور الإنسان الآلي، قد أفقده أحاسيسه وعلاقاته وحصرهُ ضمن صراع المصالح الكوني-اللاإنساني.. الصراع الشرس الذي قزّمه وجعلهُ، مجرّد لول...

جيني اسبر بين الكوميدي والاجتماعي والتاريخي

ثورة أون لاين: حرصت الفنانة جيني اسبر في الموسم الدرامي الحالي على التنوع وأن تطل على الجمهور من خلال شخصيات مختلفة، فتراوحت أعمالها بين الكوميدي والاجتماعي المعاصر والأ...

قراءة في النتاج النهضوي الموسيقي بدايات ومنتصف القرن الماضي

ثورة أون لاين - علي الأحمد: طرحت النهضة الموسيقية العربية بدايات القرن الماضي مجموعة من المسائل والإشكالات التي لاتزال توابعها تؤثر بشكل كبير في خيارات وبدائل الموسيقي ا...

أحمد بدير بعد شائعات عن وفاته: "هي الناس دي عايزة إيه"

ثورة أون لاين: بعد انتشار شائعات عن خبر وفاته نفى الفنان المصري، أحمد بدير، صحة هذه الأخبار، مؤكدا أنه يتمتع بصحة جيدة، وتساءل عن هدف مروجيها. وقد دفعت هذه الشائعات الت...

هل يعود الأدب من اغترابه؟

ثورة أون لاين - يمن سليمان عباس: من جديد يحتدم الجدل حول رسالة الفن بشكل عام, والأدب بألوانه على وجه الخصوص, هل حان وقت عودة الفن ليكون رسالة تنوير ووعي وجمال؟ بل لماذا...

سعد مينه.. الروبن هود الشامي

ثورة أون لاين - فؤاد مسعد: صورة النبيل الذي يُقارع الظالم منتصراً للمظلوم وللحق رافضاً الضيم وإن جاء ذلك على حسابه، سبق أن قُدمت في الكثير من الأعمال المختلفة العربية وا...

(جريمة) باسم سليمان ...هل صعّدت من حدة محاكمتنا لأنفسنا؟

ثورة أون لاين- لميس علي:لن نتمكّن من فهم رواية باسم سليمان الأخيرة "جريمة في مسرح القباني" إلا حين وصولنا إلى نهايتها. لا يعني ذلك أننا لن نكون قادرين على استقراء غايته ا...