لن تسقط المدينة

 غابت القراءة الرافدة، كما غابت المطالعة عن مناهجنا المدرسية الحديثة، وصار الأمر من باب الحديث عن التجديد، ركاماً من الأسئلة على نص في أحسن الأحوال يقرأ، ولم يعد يقرأ أبناؤنا سليمان العيسى، ونوار قباني، وبدوي الجبل، وحنا مينة، إلا من باب المصادفة، فكيف بفارس زرزور، صاحب أروع الروايات عن البطولات السورية في وجه المحتل الفرنسي ومن بعده الصهيوني، ولن يجد طالبنا قصة شجرة البطم لفارس زرزور، أو غيرها من قصص كتابنا وكاتباتنا، غاب الكثير من الحسّ الوطني الذي كان ينمو من خلال المناهج المدرسية من الصف الأول إلى أعلى المراحل الدراسية التي يصلها الطالب السوري.
قد يسأل أحد ما: ما مناسبة هذا الحديث، وهل الآن استيقظتم على ما تقولون؟ حق من يسأل، وحقنا أن نجيب: الأمر ليس يقظة متأخرة أبداً، ما أكثر ما كتبنا، ونبّهنا، ولكن الصمم يضرب بمكان ما، أين لا أعرف، أما المناسبة فهي البطولات التي يصنعها السوريون بكل أرجاء الوطن، من الرقة إلى حلب، إلى القامشلي، ألم تمتلئ مواقع التواصل الاجتماعي، والإعلام بما فعله أبناء الوطن بالرتل الأميركي الذي حاول العبور؟
رأينا بالصوت والصورة أبناءنا بالصدور العارية يتصدّون للاحتلال، فقراء طيبون، رجال، نساء، شباب، شيوخ، كلهم بصوت واحد، ويد ترتفع بوجه الغاصب: لن تمرّوا إلا على أجسادنا، لن تسقط المدينة، لن تستسلم القرية، سنكون وقود الحرية والكرامة..
هل تذكّرتم فارس زرزور، وروايته لن تسقط المدينة، تذكّروا صفحات النضال الحقيقية التي لم يبتكرها خيال الكاتب من فراغ بل أعادها إلينا بأسلوبه الروائي الشائق، أما هي فكانت من لحم ودم، كان حسن جبل بطلاً بألف بطل، هو من الحياة والناس، ليس من ورق، ولا هو من خيال .
بطل بكل عنفوان يقفز إلى أعلى برج دبابة المحتل الفرنسي، ويلقي بالقنبلة داخل المدرعة التي روّعت الآمنين، وقتلت الأبرياء، هل بعد هذا الفعل البطولي الخارق فعلٌ آخر؟
أهلنا في القامشلي في القرية التي تصدت للمحتل، يكتبون تاريخاً جديداً، يخطّون مع الجيش السوري ملاحم البطولة، وعلى العالم كلّه أن يسمع ويعي ويرى كيف ينتصر السوريون لوطنهم، هنا الفعل الحق والمقاوم، ولا شيء يبقى غير الكرامة التي ندافع عنها، وكل بيت سوري قدّم فداء للقيم والمبادئ، محام بيوم واحد ينعي أبناءه الثلاثة شهداء من أجل حرية الوطن، وما أكثر ما يروى ويقال، فماذا لو أن أحداً ممن يهمه الأمر كلّف نفسه عناء مراجعة مناهجنا التي تبدو بلا جذور، ماذا لو أعدنا للروح الوطنية جذوتها، فالأدب الخالد لا يغيّر ولا يبدّل بحجة التطوير، هذا خطأ فادح، لأن هذا الأدب من طهّر الوطن ودم الشهداء، ومن يظن أن المعركة انتهت واهمّ، واهم، وصدق من قال: إن الذئاب تصول.

ديب علي حسن
التاريخ: الجمعة 14-2-2020
الرقم: 17193


طباعة