متاجرة باسم الإنسانية

 مما لاشك فيه أن أردوغان تلميذ فاشل، بل أكثر من ذلك، ظن أنه يمكن له أن يقلد ويعمل على طريقة مشغليه الغربيين، وعلى رأسهم الولايات المتحدة ا-لأميركية، ولاسيما في طريقة استغلال الإنسانية والمتاجرة باسمها والعمل تحت وطأة وقع شعارات مخاتلة نعرف أنها ليست أكثر من أدوات نفاق وكذب عمل الغرب على تعميمها وترويجها ليصل من خلالها إلى ما يريد، ومن باب الحروب التي تتيح له التدخل دون دفع ثمن مباشر.
النظام التركي الذي أعد المخيمات وجهزها قبل إعلان الحرب على سورية من خلال المؤامرة التي نعرفها جميعاً، جهز كل شيء وعمل مع معلميه ليكون حاضراً للمتاجرة وتنفيذ الأوامر، هدد هذا النظام منذ فترة أنه سوف يغرق الغرب بملايين النازحين السوريين كما يدعي، وحين أخفق في مواجهة الجيش العربي السوري، وهزمت عصاباته الإجرامية، دفع بالآلاف إلى الحدود مع اليونان، وبدأ حفلة التباكي عليهم، لكن الغرب الذي استخدمه ليكون أداة لا فاعلاً، صد الباب بوجهه، ووجه من دفعهم إلى حتفهم، لا مصطلحات إنسانية، ولاغيرها، حين يحاول (المستخدم) تقليد من يستخدمه، بالوقائع والمعطيات كشفت الحقائق ما فعله النظام التركي، هؤلاء ليسوا سوريين، بل إنهم في معظمهم من جنسيات آسيوية، مثل الأفغان، بل تشير المعطيات إلى أن أقل من أربعة بالمئة ربما كانوا سوريين، هذه المتاجرة الفاجرة بكل شيء، إن دلت على شيء، فإنما تدل على أن مدعي الحضارة والمتاجرة باسم الإنسانية، هم شركاء بالدم السوري، وعلى الأمم المتحدة أن تقول كلمتها في مراجعة هذه المصطلحات التي تستعمل لاستعباد الشعوب والتدخل بشؤونها، ويأتي من يقلد من يشغله لتكون الطامة أكبر.

ديب علي حسن
التاريخ: الأحد 8-3-2020
الرقم: 17211


طباعة