نحترف الحياة

 لا أظن أنك ستجد سورياً واحداً على امتداد الوطن، ليس في قلبه غصة أو جرح، أو ما يمكن أن يقوله ويفيض به، حزناً ألماً، معاناة، ويدفع بالسؤال المر: ماذا فعلنا حتى يتكالب الكثيرون علينا ؟ صدرنا الحرف واللون والنوتة الموسيقية، ودجنا القمح، وبنينا المدن، ومن لقمة عيشنا، من رغيف خبزنا كان لكل محتاج نصيب، بغض النظر أكان صديقاً، أو شقيقاً، حتى اليوم مازالت خيرات بلادنا تذهب إلى أسواقهم، تجدها في منازلهم، أي عالم هذا الذي نراه، هي أسئلة نطرحها كل ساعة، ولابد من طرحها، وبلغة أكثر واقعية عن الدبلوماسية يجب القول: إننا في سورية نتكيء على إرث عشرة آلاف عام من الثقافة والنبل الأخلاقي والحضارة بمعناها الإنساني وليس التقني، لهذا لن تجدنا نشغل أنفسنا بالكيد والحقد على الآخر، أي آخر، نقبل على الحياة بملء العطاء، نعيش إنسايتنا، نقدم ما في قلوبنا من نور وأمل على طبق من عبق الدهر، حتى في السياسة والعلاقات الدولية، قمنا بذلك، لم نكن نخفي خناجر مسمومة، كانت الزنابق وياسيمن دمشق وحقول القمح، والزيتون، وبهاء الحياة، هويتنا لكل من تعاملنا معه. اليوم صباحاً، كنت أسمع فيروزيات (شام أف أم ) وفيروز تصدح بكلمات الأخوين رحباني:
عشرون عاماً وانا أحترف الحزن والانتظار
عبرت من بوابة الدموع
إلى صقيع الشمس والبرد
لا أهل لي في خيمتي وحدي
عشرون عاماً .. وأنا ..
يسكنني الحنين والرجوع
كبرت في الخارج ..
بنيت أهلاً آخرين ..
كالشجر استنبتهم فوقفوا أمامي
صار لهم ظلٌ على الارض
ومن جديدٍ .. ضربتنا موجة البغض
وها أنا أستوطن الفراغ
شردت عن أهلي مرتين
سكنت في الغياب مرتين
أرضي ببالي وأنا
أحترف الحزن والانتظار
كلمات تضعك في قلب وأتون الحزن والألم، تفرش أمامك صور ما كان من حلّ وترحال، واغتصاب للأرض العربية في فلسطين، والتغريبة التي مازالت تحاول أن تنتقل إلى كل بلد عربي، والأعراب أدواتها اليوم، فجأة تنقلب الصورة التي حاولت أن تسلب إرادة الفعل والحياة، تأمل المشهد السوري، اليوم وكل يوم ثمة أمل يكبر ويكبر، وملامح غد على الرغم من كل القساوة - يرتسم ويمضي بنا نحو غد لا نشك أنه محروس بدمنا، وبما جاد به السوريون، كل حيث هو، نحترف الحياة، لأننا أبناء الحياة والخصب والفعل، نعرف أن جذورنا ثابتة راسخة، وقاماتنا تصل السماء، نبتكر ألوان المقاومة والفعل .
نحنو على جراحنا، نبلسمها، ونطعم الكون من مزق القلب، ولا نقف عند لحظة يأس، نعرف أن الجرح أكبر من خارطة الكون كله، ولا ضفاف له، لكننا نعرف أن قلوبنا تتسع للكون بمجراته، ولكن هذه المرة مع بسمة شفقة على عالم خان فيه الكثيرون، ومع مقولة / إن للشام سيفاً تهزه بوجه المعتدين، وياسمينها لمن أتاها صديقاً ...

معاً على الطريق- بقلم أمين التحرير ديب علي حسن


طباعة