سورية والصين تبحثان الأهمية الحيوية لمرور طريق الحرير عبر سورية

ثورة أون لاين - ناديا سعود:
بحث وزير النقل م. علي حمود مع السفير الصيني فنغ_بياو في دمشق سبل تطوير علاقات التعاون بين البلدين والارتقاء بها عبر مشاريع "النقل" الحيوية.
وقدم الوزير حمود عرضاً حول أهمية موقع سورية الجغرافي كعقدة ربط بين قارات العالم الثلاث براً وبحراً وجواً ، والأهمية التي يمكن أن تجنيها الصين وشعوب العالم بمرور طريق الحرير عبر سوريةبدلاً من أن يسلك طرق دول مجاورة، ومايوفره من وقت وكلفة وراحة وآمان لمستخدميه ،عدا عن أن الأجداد القدامى في سورية والصين اختاروا سورية محطة هامة على طريق الحرير القديم ..
وطرح الوزير حمود ضرورة تشجيع وتحفيز الشركات ورجال الأعمال والمستثمرين الصينيين لدراسة مشاريع "النقل "في سورية ومنها إنشاء مدينة_صناعات_بحرية في موقع عرب الملك بين طرطوس واللاذقية ، ومشروع تنفيذ طرق_دولية (شمال -جنوب) وطريق ( شرق-غرب)، ومشروع #قطار_الضواحي الذي يربط مدينة دمشق بالمناطق المحيطة بها .
من جانبه قدم السفير الصيني رؤية للاستثمارات الممكنة في قطاعات النقل وضرورة زيادة التبادل التجاري مع الصين ومشاركتها في إعادة الإعمار في سورية، وعزمه على دعوة الشركات الصينية للاستثمار والعمل في المرحلة القادمة وخاصةً بعد تحرير الجيش العربي السوري لكثير من مناطق سيطرة الإرهابيين وعودة حركة التعافي والآمان لربوع هذا البلد الجميل سورية .