بدأ نشاطه : برنامج بناء قدرات صغار المزارعين في معاملات ما بعد الحصاد والتسويق

دمشق ـ الثورة أون لاين -وفاء فرج:
أكد مدير الغرف الزراعية المهندس يحيى المحمد للثورة ان مشاكل التسويق الزراعي من أهم العوامل الرئيسية المحددة للتنمية الزراعية في الريف السوري، مبينا أن نصيب صغار المزارعين من عوائد تسويق محاصيلهم ضئيلة ويتحملون تكاليف تسويقية كبيرة وتكون العملية التسويقية لصالح الوسطاء ، فضلاً عن غياب البنية التحتية للتسويق من مراكز فرز وتوضيب والقصور في جهاز الإرشاد الزراعي والتسويقي وقلة المعرفة والخبرة لدى المزارعين في الممارسات التسويقية وعدم وجود نظام معلومات تسويقي فعال .
وكشف أن لهذه الأسباب تم العمل على تنفيذ مكون برنامج بناء قدرات صغار المزارعين حول معاملات ما بعد الحصاد والتسويق المنفذ بالتعاون بين برنامج الأغذية العالمي واتحاد غرف الزراعة ومديرية زراعة ريف دمشق.
وبين أن البرنامج الذي بدء تنفيذه في 11 قرية في محافظة ريف دمشق يستهدف 512 مستفيد موزعين على 16 حلقة تدريبية يهدف إلى بناء القدرات من خلال مجموعة من الجلسات التفاعلية التي يقدمها مجموعة من الاختصاصيين والاكاديمين في مجالات التسويق المختلفة وتغطي مجموعة من الموضوعات أهمها الممارسات الزراعية الجيدة لمرحلة ما بعد الحصاد و المعاملات المستخدمة لتحضير المنتجات الزراعية للتسويق والتعريف بمراكز التسويق الجماعي كما تم تخصيص موضوع نظام المعلومات التسويقي والية الاستفادة من المعلومات والبيانات الواردة في اتخاذ خيار تسويقي حيزاً هاماً من البرنامج ، كما تم التطرق إلى مواضيع أخرى منها تأسيس مشروع صغير أو متناهي الصغر ومحاسبة التكاليف وحساب الجدوى والتخزين وإدارة المستودعات.
وتوقع الوصول في نهاية هذا البرنامج إلى نتائج جيدة بما لمس من تفاعل ومشاركات ونقاشات مع المستفيدين من هذا البرنامج ومن هذه النتائج زيادة الوعي والمعرفة للمستفيدين عن أهمية التسويق واهم التقنيات المرتبطة به والوصول إلى مقترحات ورؤى لبرامج ومشاريع تنطلق من حاجة المجتمع للنهوض بالواقع التسويقى ورفع كفاءته والتوجه بالإنتاج والتسويق من مرحلة العشوائية إلى مرحلة التخطيط والتنظيم من خلال تحقيق رغبات المستهلك والاستهداف النوعي للأسواق.
وأشار إلى انه تم في الحلقات التدريبية مناقشة مجموعة من الحالات العملية التي هدفت إلى التعرف على نظام المعلومات التسويقي وأهميته في اتخاذ القرار التسويقي الناجح، وآلية إدارة واستثمار مراكز التسويق الجماعي للتخفيف من مشكلة تفتت الحيازات لما لها من اثر سلبي على عملية التسويق .