هكذا استوردت السورية للتجارة مادة البطاطا


رولا عيسى- ثورة اون لاين
أوضحت مصادر المؤسسة السورية للتجارة أن المؤسسة تعمل بكامل طاقتها لتوفير مختلف السلع والمواد الغذائية ولاسيما الأساسية منها لزوم حاجة المواطنين في مختلف صالاتها ومنافذ بيعها وفق أفضل المواصفات والشروط المطلوبة وبأسعار تنافسية.
وبينت المصادر أن ما تقوم به السورية للتجارة من إبرام عقود لتوفير مختلف السلع الغذائية والاستهلاكية بكافة الطرق القانونية المتبعة وبإشراف لجان مختصة وهي تعمل بكل ما بوسعها لتجنب أي اشكال في عملها كون ذلك يمس بلقمة عيش المواطن موضحة بمذكرة تفصيلية حصلت الثورة اون لاين على نسخة منها آلية استيراد مادة البطاطا التي نوهت بأنها وفق الطرق والإجراءات القانونية المتبعة .
وجاء في المذكرة أنه نظراً لندرة مادة البطاطا في الأسواق وبهدف توفيرها للمواطنين فقد أقرت اللجنة الاقتصادية بجلستها رقم 3 تاريخ 26/1/2019 السماح للمؤسسة السورية للتجارة باستيراد 5آلاف طن من مادة البطاطا من أصل كمية 25ألف طن تم السماح باستيرادها شريطة أن تصل أخر شحنة قبل تاريخ 31/3/2019 و تم اعداد دفتر الشروط المالية والفنية والحقوقية والإعلان عن مناقصة لاستيراد الكمية بتاريخ 28/1/2019 بموجب الإعلان للمرة الأولى رقم 544/122 تا 28/1/2019 .وتم الإعلان للمرة الثانية بموجب الإعلان رقم 2/154/36 تاريخ 5/2/2019 وللمرة الثالثة بموجب الإعلان رقم 3/320/3 تاريخ 6/3/2019 بناء على الموافقة المطلوبة وعلى مقترح مديرية الشؤون الاقتصادية بالوزارة و تم تفشيل المناقصة لعدم حصول المؤسسة على ما يعادل السعر السري .
كما بينت المذكرة أنه تمت الموافقة القانونية من قبل الوزيرعلى الشراء بالتراضي بموجب الكتاب 1507/362 تاريخ 13/3/2019 نظراً لفشل الإعلان ثلاث مرات متتالية وقرب انتهاء الفترة الزمنية المحددة للاستيراد وهي 31/3/2019 و تم قانونيا تنظيم عقد بالتراضي لشراء المادة بأقل من السعر الوارد بأخر مناقصة بتاريخ 19/3/2019 وبموافقة مجلس الإدارة بجلستة رقم4 وموافقة الوزير وتصديق العقد .
و أثناء استلام المادة في المرفأ تبين وجود مخالفات حجمية وبعض المخالفات في الكميات الموردة وساهمت سوء الأحوال الجوية في تلك الفترة إلى توقف تفريغ البواخر ونظراً لحاجة السوق المحلية للمادة وارتفاع أسعارها في الأسواق تم التوصل الى تسوية سعرية مع المورد بتخفيض سعر شراء المادة من 272 ل.س إلى 255 ل.س واستلام الكميات المخلوطة حجمياً وتم دراسة التسوية في مجلس الإدارة بجلسة /5/ تاريخ 1/4/2019 وعرضها على الوزير حيث تمت الموافقة على التسوية وتم تعديل السعر بملحق عقد وبتصديق الوزير .
وذكرت المذكرة أنه لوحظ أثناء استلام المادة وجود كمية 990 طن من البطاطا من صنف غير الصنف المتفق عليه حيث تم حجز الكمية المخالفة وهي من صنف ليدي روزيتا قياس 45بينما البطاطا المتفق عليها سبونتا مصرية وتم الطلب من المورد باستبدال الكميات المخالفة حيث اعتذر المورد بموجب كتابه رقم 2040/و.خ تاريخ 8/4/2019 لصعوبة ادخال أي كميات جديدة نظراً لانتهاء توصية اللجنة الاقتصادية حيث قرر مجلس إدارة المؤسسة بجلسته رقم 6تاريخ 9/4/2019 على بيع المورد الكميات المخالفة ووافق الوزير وتم بيعه الكميات بسعر بيع المستهلك للكغ الواحد في الأسواق 300 ل.س مع تحميل المورد كافة رسوم التحميل والتنزيل وأجور تحزين البطاطا في وحدة التبريد بطرطوس .
المذكرة نوهت بأن العقد قيد التصفية النهائية وتم تحميل المورد كافة الرسوم الجمركية وجزء كبير من الكميات التالفة و تم بيع البطاطا بسعر 300ل.س في كافة منافذ المؤسسة وفي كافة المحافظات ولاقت اقبالاً كبيراً نظراً لكون سعر مبيع المادة في الأسواق للمستهلك أثناء بيع المادة لدينا تراوحت بين 375 ـ 425ل.س كلغ ورغم كون السعر الذي تم بيع المادة به أقل من أسعار الأسواق بكثير حققت المؤسسة أرباح مقدرة لبيع المادة تتراوح مابين 125 ـ150 مليون لكامل العقد .