وزارة السياحة تبشّر بمؤشرات تعافٍ تدريجي للقطاع..

ثورة أون لاين – نهى علي:
بدأت مؤشّرات التعافي بالظهور في القطاع السياحي خلال العامين الأخيرين، وفق تقارير الرصد المتأنية والبعيدة عن المبالغات والبعد عن المعايير الموضوعيّة في قياس معدلات التدفق والقدوم.
إذ أعلنت وزارة السياحة عن زيادة عدد القادمين العرب والأجانب إلى سورية بنسبة 40% لنهاية عام 2018 مقارنة مع عام 2017. وبحسب بيانات الوزارة فقد بلغ عددهم عام 2018 نحو 1.8 مليون قادم، وتمثلت الزيادة بنسبة 41% للقادمين العرب، و28% للأجانب. أما بالنسبة لزوار السياحة الدينية إلى سورية خلال العام الماضي فبلغ عددهم 160 ألف زائر، قضوا خلالها قرابة 890 ألف ليلة سياحية.
وفيما يتعلق بالجانب الترويجي أعلنت الوزارة عن أنها ستزود وعبر خدمة التواصل والاجتماع المرئي المستثمرين ورجال الأعمال والمغتربين بكافة المعلومات والتفاصيل حول الاستثمار السياحي، كما ستقدم عبر هذه الخدمة كافة المعلومات حول التسهيلات وآلية الترخيص للمنشآت السياحية ومواقع العمل السياحي ودفاتر الشروط، وأنها بإمكانها استقبال طلبات المستثمرين ورجال الأعمال داخل وخارج سورية عبر خدمة التواصل والاجتماع المرئي بمركز خدمة المستثمرين.
وفي سياق آخر كانت عقدت الشركة السورية للنقل والسياحة، التي تعتبر ذراع التدخل الإيجابي للوزارة، اجتماعاً لهيئتها العامة العادية برئاسة وزير السياحة المهندس محمد رامي رضوان مرتيني – رئيس مجلس إدارة الشركة، وأعضاء مجلس إدارتها، تخلله عرض تقرير مدقق الحسابات عن عام 2018، وإقرار الميزانية والمصادقة عليها، وعرض تقرير مديرية الشؤون المالية والحسابات، ومتابعة تنفيذ قرارات الهيئة العامة غير العادية السابقة والمنعقدة بتاريخ 5/9/2018، وإبراء ذمة رئيس وأعضاء مجلس الإدارة وإدارة الشركة عن نشاط الشركة خلال العام الماضي، وتسمية مدقق حسابات قانوني لتدقيق حسابات الشركة والميزانية الختامية عن عام 2019، إضافة إلى مناقشة خطة عمل الشركة لهذا لعام والتي تضمنت تفعيل نشاط السياحة الخارجية واستقدام السياح، وتجهيز وتشغيل الشواطئ المفتوحة (مسبح الشعب في اللاذقية – مجمع الكرنك في بانياس)، وتنفيذ المرحلة الثانية من مشروع الشاطئ المفتوح في منطقة وادي قنديل في اللاذقية، والبدء بتشغيل الموقع، وتفعيل العمل في منتجع بلوبي – طرطوس بعد إنجاز أعمال الصيانة اللازمة ورفع سوية عدد من الشاليهات، وإدارة وتشغيل الكافيتيريا والمسبح والشاطئ في المنتجع، وتحسين فندق روز ماري – دريكيش وتطوير عمله، ومعالجة كافة العقود المتعثرة السابقة، وتأهيل بعض بولمانات الرحلات السياحية.
تجدر الإشارة إلى إطلاق الشركة لباكورة رحلاتها السياحية هذا الموسم إلى الساحل السوري، والتي تستهدف فيها أصحاب الدخل المحدود، تحت عنوان تشجيع السياحة الداخلية، علماً أن قيمة الرحلة للشخص الواحد لا تتجاوز الـ 26500 ليرة.. ولأربعة أيام وثلاث ليالٍ.