بخبرات وطنية.. تشغيل 22 آلة معطلة لكرد الخيوط في شركة الخيوط القطنية بحماة

 ثورة أون لاين:

نجح مجموعة من المهندسين والفنيين العاملين في الشركة العامة للخيوط القطنية بمحافظة حماة بإعادة تشغيل 22 آلة معطلة لكرد الخيوط وذلك بعد جهود حثيثة للتعويض عن نقص القطع التبديلية بسبب الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على الشعب السوري.

وأوضح مدير عام الشركة المهندس محمد فواز الحلبي لمراسلة سانا أنه بفضل جهود العمال أجريت عدة تعديلات على 22 آلة لكرد الخيوط القطنية تم تركيبها من قبل شركة سيمنز الألمانية مشيرا إلى أنه نتيجة الإجراءات الاقتصادية أحادية الجانب المفروضة على سورية كانت هناك صعوبة بتأمين برنامج تشغيل للآلات المعطلة ما دفع العاملين إلى البحث عن بدائل بالتعديل على آلات كرد الخيوط ومنظومة التحكم فيها وتصميم برنامج تشغيل محلي على الحاسب ووضعها بالخدمة.

وأشار المدير الفني في الشركة المهندس كمال محمود إلى أن أعمال التعديل على آلات كرد الخيوط استغرقت عاما وشملت التعديل على أنظمة التحكم وشاشة التحكم والانفيلتر “مبدل السرعة” و”شاشة بي ال سي”ووحدة المعالجة ومنظم النمرة وتطوير نظام التحكم في الآلات من قديم إلى حديث وتصميم برنامج تشغيل على الحاسب وبرمجة الآلات عليه والاستغناء عن برنامج التشغيل من الشركة الألمانية مبينا أن كلفة إصلاح شاشة التحكم بآلة كرد خيوط واحدة تبلغ 3 ملايين ليرة عدا عن القطع الأخرى غير المتوفرة بينما إجراء هذه الأعمال من قبل عمال الشركة وتصميم البرنامج لم يكلف لجميع الآلات أكثر من 3 ملايين ليرة الأمر الذي وفر على الشركة نحو 100 مليون ليرة إذ تمت إعادة تشغيل الآلات ووضعها بالخدمة لتنتج الشركة حاليا عدة نمر من الخيوط القطنية 100 بالمئة من النمرة 16 وحتى النمرة32.

وأوضح رئيس قسم المشغل الميكانيكي بالشركة محمود قمر الدين أن القسم يضم 11 فنيا متخصصا في الصيانة والميكانيك فضلا عن وجود6 مخارط وفارزتين ومقشطة ومجلخة سطوح أسطوانية وورشة حدادة عربية وإفرنجية وأخرى للسنكرة موضحا أن الفنيين تمكنوا من تصنيع أكثر من 200 نوع من المسننات بمقاسات مختلفة بأنواعها المستقيمة والمخروطية والمائلة وبكلف مالية لم تتجاوز أكثر من 20 بالمئة من قيمتها بالأسواق إن توفرت إضافة إلى إجراء التعديلات على آلات الغزل والقصاصات وناقلات الحركة بهدف تشغيل آلات كرد الخيوط.

ولفت الفني مسلم عرفة رئيس ورشة السنكرة والمشارك بأعمال تشغيل الآلات إلى أن الورشة مختصة بتصنيع دكات ومجاري الهواء بأحدث وأفضل الماكينات باستخدام خامات بمواصفات قياسية لضمان جودة المنتج والسرعة بالتنفيذ.

ولفت عامل المخارط عبد الله عواد إلى نجاحهم بتصميم البكر والمحاور والقطع الميكانيكية لآلات خطي الإنتاج في الشركة وتصنيع حركات جنزير سرعة لعلب السرعة ضمن أقسام الغزل والإنتاج مبينا أن كلفة إنجاز أي قطعة من المحاور أو البكر والمسننات تقل بنسبة كبيرة عن سعرها بالأسواق.