أكثر من 62 ألف طن إنتاج حمص من اللوز للموسم الماضي

ثورة أون لاين:

وصل إنتاج حمص من محصول اللوز للموسم الماضي أكثر من 62 ألف طن مزروعة على مساحة 590 ألف دونم توزعت بشكل أساسي في منطقة المخرم.

وبين المهندس نزيه الرفاعي مدير زراعة حمص في تصريح لنشرة سانا الاقتصادية أن إجمالي المساحات المزروعة باللوز في كافة مناطق المحافظة يبلغ 590 ألف دونم أغلبيتها زراعة بعلية حيث تصل إلى 581 ألف دونم في حين يصل عدد الأشجار إلى نحو 22 مليون شجرة منها نحو 17 مليون شجرة مثمرة لافتاً إلى أن الإنتاج يتفاوت من عام لآخر حسب الظروف الجوية.

وتؤكد إحصائيات اللجان الفنية لمديرية زراعة حمص أن إنتاج الموسم الماضي انخفض نحو 11 ألف طن عن العام الذي سبقه نتيجة الظروف الجوية التي شهدتها مختلف القرى التي تشتهر بزراعة اللوز.

واشار عدد من المزارعين إلى تأثر موسم الإنتاج بالأحوال الجوية بشكل أساسي في الموسم الماضي وخاصة موجة الصقيع وتوقع المزارع فادي كلثوم من المخرم أن يكون المحصول للعام الحالي أفضل بكثير بعد الهطلات المطرية التي شهدتها المنطقة والتي تسهم في زيادة الإزهار والإنتاج.

ويؤكد مزارعون آخرون أن محصول اللوز من المحاصيل المدرة للدخل ويؤمن مردوداً جيداً في حال عدم تعرضه للضرر نتيجة الظروف الجوية التي تخفض الإنتاج وتؤثر على جودته.

وتنتشر زراعة اللوز في غالبية قرى الريف الشرقي من حمص حيث تتوفر الظروف الجوية الملائمة لنمو الشجرة ومن هذه القرى “الرقامة.. الفحيلة..زيدل.. فيروز” حيث تحتل المساحة الأكبر على مستوى المحافظة واللوز من الأشجار الاقتصادية التي تسهم في تأمين مصدر دخل للمزارعين إضافة إلى دورها في تحريج المناطق الجافة كونها لا تحتاج إلى مياه ري كما تحوي ثمرته على فوائد غذائية وعلاجية عالية وتستخدم في بعض الصناعات التجميلية والصيدلانية.

يذكر أن حمص تأتي بالمرتبة الأولى على مستوى سورية من حيث المساحات المزروعة والإنتاج السنوي.