الصناعة : ترفد القطاع العام بمستلزمات التصدي " لكورونا "

ثورة أون لاين - ماجد مخيبر:
يعتبر القطاع العام الصناعي بما يقدمه من منتجات الملاذ الأمن وخاصة خلال الأزمات فهو الحامي للاقتصاد الوطني استثماريا وتشغيليا واجتماعياً وخير دليل على ذلك ما يقدمه من منتجات ومستلزمات الحماية والوقاية من فيروس كورونا وبأسعار تقل عن مثيلاتها من منتجات القطاع الخاص .
وزارة الصناعة أظهرت في كتاب موجّه إلى رئاسة الوزراء، حصلت “الثورة” على نسخة منه الكميات المنتجة والمباعة من مواد الوقاية والحماية من فيروس كورونا لغاية 24 أذار الجاري .
حيث بلغت االكمية المباعة التراكمية من مادة الكحول الطبي 119.397 طناً، منها 25,806 طن مسلمة لجهات القطاع العام والباقي للقطاع الخاص ويبلغ الرصيد الحالي من مادة الكحول 514,054 طناَ وتبلغ الطاقة الإنتاجية اليومية من مادة الكحول ١١ طناً يومياً.
أما بالنسبة لمادة الجل المعقم للأيدي ( سعة 100 مل ) فقد بلغت المبيعات التراكمية 39210 عبوة منها 3190 عبوة للقطاع العام، والباقي للقطاع الخاص، والرصيد الحالي من مادة الجل المعقم يبلغ 14990 عبوة، علماً أن الطاقة الإنتاجية اليومية تبلغ ٦ آلاف عبوة.
ووفقاً للكتاب الوزارة فقد بلغت مبيعات الوزارة التراكمية من مادة المطهر العام (سارتول- بيدون سعة ٤ ليترات) 6920 بيدوناً جميعها للقطاع العام، والرصيد الحالي 1240 بيدوناً، علماً أن الطاقة الإنتاجية اليومية من هذه المادة تبلغ ٤ أطنان، والكمية المنتجة 696 بيدوناً.
أما المبيعات التراكمية من مادة (ماء جافيل عبوة ٩٠٠م)، فتبلغ 5950 ليتراً للقطاع العام، والرصيد الحالي 24 ليتراً، علماً أن الطاقة الإنتاجية اليومية الحالية والبالغة واحد طن يمكن رفعها إلى 5 أطنان .
وبحسب التقرير التفصيلي للشركات المنتجة، فقد وصلت الطاقة الإنتاجية اليومية من الكمامات التي تقوم الشركة السورية للألبسة الجاهزة “وسيم” بتصنيعها إلى ١٥ ألف كمامة يومياً، والمبيعات التراكمية لغاية 24 أذار الحالي 93250 كمامة للقطاع العام والمتوفر حالياً لديها 8634 كمامة .
أما الطاقة الإنتاجية اليومية من الشاش الطبي فتبلغ 10000 متر وتبلغ المبيعات اليومية منها 4000 متر وكمية المبيعات التراكمية 59900 متر كلها للقطاع العام والرصيد الحالي لدى الشركة المنتجة يبلغ 17300 متر.
أما بالنسبة للقطن الطبي فتبلغ الطاقة الإنتاجية اليومية منه ١٢٠٠ كغ رول، والمبيعات التراكمية منه بلغت 7300 كغ للقطاع العام .
أما على صعيد الشركة الطبية العربية «تاميكو» تؤكد الوزارة أن الشركة في حالة استنفار للقيام بدورها على صعيد تطبيق الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الحكومة للوقاية من فيروس كورونا وبدأت الشركة بإنتاج مادة الجل المعقم للأيدي بعبوات مختلفة وأسعار منافسة ووفق مواصفات قياسية، علماً أن نسبة الكحول في هذا المنتج هي بمعدل 60 بالمئة، وهي نسبة عالية، وسوف يكون هناك تسعيرتان، تسعيرة للجهات العامة، وأخرى للقطاع الخاص والصيادلة .
كما قامت شركة تاميكو بإنتاج عبوات الكحول الأيتلي منذ بداية العام وبهدف احتواء فيروس كورونا وتعزيز الوقاية منه، قررت الشركة تعزيز خط الإنتاج بعبوات مختلفة ومنافسة من حيث الحجم والسعر.
أما شركة “سار” فتقوم بإنتاج المواد المعقمة الأخرى، كالديتول المعقم للمباني والآليات، بمعدل إنتاج يومي يبلغ ٤ أطنان، وقد تم تأمين ٥ أطنان مواد أولية يومياً بهدف التصنيع، وكذلك تنتج “سار” ماء جافيل بطاقة إنتاجية يومية تبلغ واحد طن علماً أنه يمكن رفع الطاقة الإنتاجية إلى ٥ أطنان يومياً .
وبهدف تسويق هذه المواد، وجّهت الوزارة الجهات التابعة لها بإنشاء ٤ مراكز لتوزيعها في محافظات دمشق وحلب وحمص واللاذقية، لتأمين تلك المواد بسهولة ويسر للجهات العامة والخاصة، كما تم تكليف مديري الشركات المنتجة لهذه المواد، تأمين المواد الأولية اللازمة بما يضمن تحقيق الطاقات الإنتاجية المذكورة آنفاً، وتأمين مستوى معين من إعادة الطلب لتلك المواد.
وكذلك تمت مخاطبة اتحاد غرف الصناعة السورية، لوضع توجيهات الحكومة موضع التنفيذ الفعلي والفوري، لضمان عدم توقف العملية الإنتاجية أيّاً كانت الظروف، وتوجيه مديريات الصناعة في المحافظات والمدن الصناعية، بزيادة كميات المواد المنتجة من الكمامات والكحول الطبي والمواد المعقمة، واتخاذ الإجراءات الصحية والطبية الوقائية المناسبة في بيئة العمل.