استئناف برامج التدريب المجاني لطالبي العمل ورواد الأعمال في هيئة تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة

ثورة أون لاين – محمود ديبو:
قالت ريم الحموي مدير فرع دمشق وريفها في هيئة تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة إنه تم استئناف العمل ببرنامج تدريب طالبي العمل وإعادة تأهيلهم بعد التوقف الذي طرأ على العمل خلال فترة الحجر الصحي وإجراءات الوقاية من فيروس كورونا، حيث يتضمن البرنامج عددا من الدورات التدريبية المجانية لزيادة الكفاءة والخبرة العملية وإتاحة فرصة عمل خاصة لكل متدرب ضمن هذه الدورات حيث يتم فيها تقديم برامج تدريبية متخصصة عملية ونظرية، ومن هذه الدورات التي تم الإعلان عنها مؤخراً دورات في المحاسبة وقيادة الحاسوب والسكرتارية التنفيذية والتمديدات الصحية والترميم والبناء للمتخصصين (مهندسين ومساعدين مهندسين وطبوغرافيين ومراقبين فنيين)، إلى جانب دورات في التكييف والتبريد والدهان والتمديدات الكهربائية وصيانة الأجهزة الكهربائية والخياطة وصيانة الهواتف الخلوية.
وأشارت الحموي إلى أن فرع دمشق وريفها في الهيئة كان قد أنهى العام الماضي دورتين في التسويق والمبيعات ودورة في الحلاقة الرجالية، وبالعموم فإن تنفيذ كل هذه الدورات يتم بالتعاون ما بين كوادر الفرع والمؤسسات التدريبية المتخصصة، وتستهدف هذه الدورات الراغبين بامتلاك مهارات مهنية مختلفة من الجنسين بدءاً من عمر 18 عاماً وما فوق، على أن يكونوا من غير العاملين، وبنهاية كل دورة يتم قياس مدى استفادة المتدربين منها من خلال التقييم القبلي والبعدي، الذي يوضح مدى الاستفادة من التدريب والمعلومات التي أضافتها تلك الدورات مع الخبرة، ويتم إجراء اختبارات عملية بعد الانتهاء من التدريب ويتم منح المتدربين الثلاثة الأوائل في كل دورة متخصصة حقائب تدريبية.
وتختلف مدة كل دورة بحسب الاختصاص، حيث نجد أن مدة دورة قيادة الحاسوب مثلاً تصل إلى 70 ساعة تدريبية، أما صيانة الهواتف الخلوية فمدتها 80 ساعة تدريبية والتكييف والتبريد 90 ساعة، وأغلب تلك الدورات يتم إعادتها خلال العام الواحد حسب عدد المسجلين الراغبين بإتباعها، وبما يتناسب مع الموازنة المحددة لبرنامج تدريب طالبي العمل.
ومن المجالات التدريبية الأخرى التي يقدمها فرع الهيئة بدمشق وريفها هناك برنامج تدريب رواد الأعمال بالتعاون مع جهات متخصصة بمجالات تأسيس وإدارة مشروع وإعداد خطة العمل الريادي، والتدريب على مهارات الحياة (السيرة الذاتية، مقابلة العمل، إدارة الذات، والعديد من العناوين ذات العلاقة)، إلى جانب دورة في تربية النحل والاستفادة من المنتجات المهدورة للخلية وصولاً لزيادة إيرادات الخلية، وحول هذه الدورة تحديداً يقول الدكتور عصام عودة من الرابطة السورية لطب وتربية النحل إن هذه الدورة تقام بالتعاون ما بين الرابطة وهيئة تنمية المشروعات، وتستهدف كل الراغبين بامتلاك مهارات في هذا المجال وخاصة مربي النحل والعاملين في هذا المجال، وسيتم فيها استعراض أهم طرق التربية الحديثة واستخلاص العسل والعكبر والغذاء الملكي وغبار الطلع، وسم النحل وطرق الانتفاع منها ويقدم كهدية بنهاية الدورة طرق تصنيع مرهم علاجي من شمع العسل من قبل خبير في مجال التراكيب العشبية والمراهم العلاجية.


طباعة