١,١ مليار ليرة قيمة مبيعات شركة الدبس للصناعة..الشلحة: الشركة تواجه منافسة كبيرة من القطاع الخاص ووجود أقمشة مستوردة أو مهربة وأسعارها منخفضة

ثورة اون لاين - وفاء فرج:

أظهرت المؤشرات الانتاجية والتسويقية لشركة الصناعة المتحدة أن اجمالي الكميات المنتجة خلال النصف الاول من العام الجاري نحو ١،٨ مليون متر بقيمة تصل الى ١،٨ مليار ليرة في حين اظهرت المؤشرات التسويقية بيع كمية ١،٥ مليون متر وقيمتها ١،١مليار ليرة.
وبين المهندس حسام الشلحة مدير الشركة انها لا تزال تعاني من رداءة نوعية الغزول الموردة من الشركات التابعة للمؤسسة النسيجية ما ينعكس سلباً على الجودة والإنتاج ونقص في اليد العاملة والبالغ 2019 عاملاً بنسبة 32% عن المخطط ما أدّى لفاقد كبير في الإنتاج والمبيعات اضافة الى النقص والضعف في الكوادر الفنية خاصةً في مجال الإلكترونيات الدقيقة والكهرباء و عدم وجود آليات للشركة لنقل العمال حيث تحتاج الشركة قرابة / 10 / باصات لتوفير أجور القطاع الخاص العالية.
وقال الشلحة للثورة ان الظروف الراهنة أدت لتراجع السيولة المالية في الشركة وعدم تسديد بعض الجهات العامة لالتزاماتها المالية تجاه الشركة وتراجع المبيعات من القطاع الخاص بشكل ملحوظ اضافة الى عدم معالجة التشابكات المالية مع جهات القطاع العام وارتفاع أسعار مستلزمات الإنتاج والمحروقات بشكل كبير جداً وعدم معالجة موضوع المديونيات المترتبة على الشركات العراقية من قبل المؤسسة النسيجية .
واشار الشلحة الى ارتفاع أسعار الأقمشة بسبب ارتفاع سعر الغزول وكذلك ارتفاع أسعار مستلزمات الإنتاج الأخرى والمنافسة الكبيرة من القطاع الخاص حيث تتوافر في السوق المحلية أقمشة مستوردة أو مهربة بأسعار منخفضة و قدم الآلات مما يعوق إنتاج أصناف حديثة ومتطورة تلبي أذواق المستهلكين مشيراً إلى انعدام التصدير بسبب عدم وجود وكلاء للبيع في الخارج بسبب الظروف الراهنة.
وطالب مدير الشركة بالمساعدة لتأمين العمال لتلافي النقص الحاصل على خطوط الانتاج والمساعدة في استصدار ملاك للشركة وذلك لتسهيل عملية التعيين وتدارك النقص الكبير في كوادر الشركة وإعادة التزام خدمة الدولة لخريجي المعهد المتوسط للصناعات النسيجية و تأمين كوادر خبيرة خاصةً من الكيميائيين والفنيين و في مجال الإلكترونيات الدقيقة وتجديد قسم الغزل، ما يوفر الغزول ومن كافة النمر و ينعكس إيجاباً على تخفيض التكاليف وتحسين النوعية مبيناً ضرورة معالجة وضع العمال المفرزين إلى شركتي غزل جبلة واللاذقية وعددهم / 12/ عاملاً بنقلهم إلى الجهات التي يعملون بها حيث مضى أكثر من / 10/ سنوات على فرزهم واعتبار شاغر الإجازات الجامعية مضافاً أو محدثاً أثناء التعيين لتلافي مشكلة إيجاد بدل متسرب.
وطلب الشلحة التعويض على الشركة جرّاء ما لحق بها من أضرار (مباشرة وغير مباشرة) بسبب الأعمال الإرهابية وحل التشابكات المالية ما بين الشركة والجهات العامة الأخرى مشيراً إلى ضرورة تأهيل وتدريب الكادر التسويقي بدورات مركزية ليكون قادراً على القيام بمهمة الترويج والتسويق داخلياً وخارجياً ودعم الصادرات النسيجية والمساعدة من الجهات الوصائية للتصدير.


طباعة