"صنع في سورية" إلى صالة تشرين الرياضية من جديد

الثورة أون لاين ـ وفاء فرج:
شارفت عمليات التحضير التي تقوم بها اللجنة المنظمة لمهرجان التسوق الشهري "صنع في سورية" في غرفة صناعة دمشق وريفها على الانتهاء لإطلاق الدورة المئة وثلاثة والتي ستشهد خصوصية في المكان والزمان حيث ستنطلق فعاليات المهرجان في 16 من أيلول بمدينة تشرين الرياضية بالبرامكة بعد غياب طويل إضافة لتزامنه مع بدء العام الدراسي وستستمر لغاية 24 من الشهر الجاري.
رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان طلال قلعه جي أوضح أن مهرجان "صنع في سورية" قد أنهى جولته الساحلية مع انتهاء موسم الصيف بنجاح كبير من طرطوس إلى اللاذقية فمدينة جبلة، مشيراً إلى أن الدورة القادمة ستنطلق بصالة تشرين الرياضية في البرامكة بعد ورود العديد من المطالبات بعودة المهرجان لصالة تشرين مبيناً أن المهرجان سيتنوع بمعروضاته كما سيضم في صالته قسماً خاصاً بالقرطاسية ومستلزمات المدرسة من حقائب وألبسة، بالإضافة إلى جديد المهرجان وهو الصناعات اليدوية المميزة ومشاركة خاصة من السورية للتجارة بجناح للقرطاسية وجناح للمواد الاستهلاكية كما ستكون هناك مشاركة فاعلة للشركات الصناعية التي تميز المهرجان بتنوع منتجاتها وتشكيلتها السلعية التي تلبي حاجات الأسرة.
وأضاف أن مهرجان التسوق الشهري سيقدم كما كل دورة ميداليتين ذهبيتين مقدمتين من الغرفة يجري السحب عليهما من خلال قسائم الشراء التي يحصل عليها الزائر بعد قيامه بعمليات الشراء داخل صالة المهرجان كما ستقدم الغرفة لأسر الشهداء قسائم شراء مجانية خلال أيام المهرجان.


طباعة