حلب تعيش اليوم " يوم تمويني " والمواطنون ينتظرون النتائج .

الثورة أون لاين – فؤاد العجيلي

فلتان الأسعار وغياب الرقابة أحيانأً وضعفها أحياناً أخرى ، ومظاهر الإزدحام على الأفران التي بدأت تتفاقم منذ تخفيض كمية الدقيق التمويني ، وغيرها من القضايا التي يعيشها المواطن في حلب ، كل ذلك يأمل المواطن أن توجد لها حلول خلال الزيارة التي يقوم بها السيد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك اليوم إلى محافظة حلب .
آراء عديدة استطلعناها خلال جولة لصحيفة الثورة على عدد من أسواق حلب ، حيث طالب المواطنون بتكثيف الرقابة التموينية على سيارات تكسي الأجرة التي بدأت تحلق عاليا وكأن السائقين يعيشون في كوكب آخر غير مبالين بأية جهة رقابية ويتقاضون أجوراً خيالية .
كما طالبوا بتكثيف الرقابة على محلات بيع المواد الغذائية إضافة إلى الأفران للتأكد من جودة الرغيف ووزن الربطة وفق ماتم إقراره من قبل وزارة حماية المستهلك ، خاصة وأن العديد من الأفران لاتلتزم بالوزن والجودة ، من جانبهم طالب أصحاب الأفران بإعادة مخصصات الدقيق التمويني إلى ماكان عليه قبل قرار التخفيض .
أما عمال المخابز العامة " الحكومية " يطالبون إنصافهم ومساواتهم بعمال الأفران التي تعمل وفق نظام الإشراف ، وخاصة بالنسبة للرواتب والأجور ومتممات الراتب وتعويض عمال المطاحن عن ساعات العمل الإضافي على أساس الراتب الحالي .

تصوير : خالد صابوني


طباعة