ألف هكتار الأراضي القابلة للزراعة بالقنيطرة

 

00.jpg

الثورة أون لاين - خالد الخالد:
ناقشت اللجنة الزراعية الفرعية بالقنيطرة اليوم الواقع الزراعي والخطة الزراعية لعام 2021-2022 و المساحات المخططة والمنفذة واتخاذ الاجراءات الضرورية بما يسهم في زيادة الإنتاجية واستثمار كل شبر من الأراضي القابلة للزراعة وسبل زيادة الدعم للمزارعين.
وطالب عضو المكتب التنفيذي لقطاع الزراعة احمد عيد بالتركيز على الزراعات الأساسية كالقمح والشعير والمحاصيل العلفية وضرورة إلزام الفلاحين بالخطة الزراعية، مشيراً إلى الإجراءات الحكومية في دعم القطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني.
وأكد ضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ الخطة الزراعية للموسم الزراعي الحالي و تقديم الدعم للفلاحين لجهة تأمين مخصصات القطاع الزراعي من المشتقات النفطية والبذار والأسمدة ، منوها بقرار لجنة المحروقات الفرعية بمنح 4 ليترات مازوت لكل دونم أرض مروي لمحصول القمح إضافة إلى 50 ليتر مازوت لكل جرار.
وأوضح مدير الزراعة المهندس أحمد ديب أن الأراضي القابلة للزراعة بالقنيطرة تبلغ 159 الف هكتار بزيادة 184 هكتارا عن الموسم السابق بسبب دخول أراض للاستثمار نتيجة خطة استصلاح عام 2020، وأن مجموع الأراضي المستثمرة نحو 32 ألف هكتار.. منوهاً بان مساحة المحاصيل المروية بلغت 2071، في حين بلغت المساحة المزروعة بعلا نحو 13719 ألف هكتار.


طباعة