خسرت وزنها فما ذا فعلت ؟

ثورة اون لاين:

أقدمت شابة تدعى كيلي بيرندو، والبالغة من العمر37 عاما، على الانتحار في منزلها الكائن في مقاطعة ستافوردشاير البريطانية، بالرغم من تحقيق حلمها بخسارة 123 كلغ من وزنها.
وعاشت كيلي، حياة صعبة بسبب سخرية المجتمع من وزنها الزائد، وبالرغم من ذلك استطاعت الارتباط بشاب وأنجبا طفلاً .
وقال زوجها غاريث، "التقيت بكيلي في ناد ليلي، وأعجبتني من النظرة الأولى، ولم أبالي إلى وزنها الزائد، كانت فتاة مرحة وذكية وحصلت على دبلوم في الطب الشرعي، وانجبت طفلة جميلة، وبدا كل شيء على ما يرام، ربما كانت تكتم الألم بداخلها بسبب وصول وزنها إلى 190 كلغ.
وفي العام 2015 قررت كيلي إجراء عملية تصغير معدة، لتخسر123 كلغ من وزنها، وكان عليها التخلص من كمية كبيرة من الجلد الزائد، بالإضافة لتساقط شعرها بكميات كبيرة، لتمر بكآبة شديدة إثر ذلك.
وحاولت كيلي الانتحار مرتين، واستطاعت تخطي هذه المرحلة بمساعدة الأطباء النفسيين، ولكن ليس لفترة طويلة، وذات يوم رجع زوجها إلى المنزل ليجد زوجته منتحرة داخل منزلهما.