السيجارة الالكترونية تقتله

ثورة أون لاين:
قد تبدو السيجارة الإلكترونية، سليمة ويوصي به الخبراء والأطباء بديلا للسيجارة العادية باعتباره يقلل من السموم في الجسم بأكثر من 95 في المئة.
وتعتبر مدى سلامة الفايب أو الفايبر على المدخنين غير معروفة، خصوصا أن تقارير تتحدث بين الحين والآخر عن انفجاره وتسببه بأضرار لمستخدميه.
ولكن أن يقتل حامله أو مستخدمه، فهذه من الحالات النادرة إن لم تكن الوحيدة.
فقد توفي رجل بعد أن انفجر الفايب، المعروف باسم "المبخر الشخصي الإلكتروني"، ودخلت قطعة منه إلى حنجرة الرجل البالغ من العمر 24 عاما. توفي وليام براون إلى المستشفى في فورت وورث بولاية تكساس، في التاسع والعشرين من كانون الثاني الماضي بعد انفجار السيجارة الإلكترونية أثناء تدخينها.
وأدى الانفجار إلى اندفاع قطعة من السيجارة الإلكترونية إلى الحنجرة ومن ثم الوصول إلى منطقة الشريان السباتي الأمر الذي تسبب بتمزيق الشريان، بحسب التقرير الطبي الصادر عن مقاطعة تارانت في تكساس.
وقالت أليس براون، جدة وليام، إن السبب في انفجار السيجارة الإلكترونية هو البطارية، التي تسببت أيضا في تمزيق شفته، في حين اندفعت 3 قطع صغيرة إلى حنجرته وعلقت فيها.
واتهمت أليس المستشفى والطاقم بعدم الإسراع إلى إجراء عملية جراحية لحفيدها، لكنها أكدت أيضا أنها لن تقاضي المستشفى لأن ذلك لن يعيده إلى الحياة.