ضرب والدته حتّى الموت!

ثورة أون لاين:

يمثل رجل من ضواحي شيكاغو أمام المحكمة الأميركية كمتهم، بعد أن قتل والدته عن "طريق الخطأ" بمضرب البيسبول في منزل العائلة.
وفي حين يمثُل توماس ج. سمرويل (21 عاماً) من كامبتون هيلز أمام المحكمة بتهمة قتل ماري سمرويل البالغة من العمر 53 عامًا، يسعى المدّعون العامون الى الإثبات أن الحادثة كانت دفاعًا عن النفس، إذ لم يكن يعلم أنها والدته، بل ظنّ أنها أحد المتسلليّن الى المنزل.
وفي التفاصيل، فسمرويل الذي كان تحت تأثير الحكول في إحدى الليالي سمع صوتاً غريباً في المنزل فأخذ مضرب بيسبول معلق على جدار غرفة نومه وسارع لمواجهة المتسللّ ليتبيّن أن من ضربه حتّى الموت في الظلام كان في الحقيقة والدته التي يربطه بها علاقة قويّة، بحسب ما صرّح به محاموه.