قتل أكثر من 90 امرأة... أسوأ سفّاح في أميركا

ثورة أون لاين:

إعترف صموئيل ليتل (79 عامًا)، الذي اعتُقل منذ العام 2012، أنّه مسؤول عن قتل 93 شخصًا، معظمهم من النساء، بين عامي 1970 و2005.
ويعتقد مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) أنّ جميع اعترافات ليتل صحيحة، وتمكّن المعنيون من التحقق من صحّة 50 اعترافًا للمجرم حتى الآن.
إضافةً إلى ذلك، قدّم المحققون معلومات وتفاصيل جديدة حول خمس جرائم حصلت في فلوريدا، وأركنساس، وكنتاكي، ونيفادا، ولويزيانا.
ويُذكر أنّ مكتب التحقيقات الفيدرالي كشف أيضًا عن 30 رسمًا لبعض ضحايا ليتل قد رسمها بنفسه في السجن.
ونُشر فيديو لمقابلات مع ليتل بالسجن، يصف فيه كيف خنق امرأة في العام 1993 ودحرجها أسفل منحدر في منطقة مهجورة.
و أعلنت الشرطة في مقاطعة كنوكس في ولاية تينيسي أن امرأة تدعى مارثا كننغهام كانت ضحية أخرى للقاتل. وقد عثر صيادون على جثتها في 1975.
وتجدر الإشارة إلى أنّها كانت مصابة برضوض وجروح عميقة، فمن المرجح أنّها قد جُرّت في كلّ أرجاء الغابة قبل أن تُرمى خلف شجرة صنوبر، مع العلم أنّها كانت شبه عارية.
فقد كانت محفظة الضحيّة وبعض مجوهراتها مفقودة، كما أنّ ليتل احتجز بعد 19 عامًا من اكتشاف جثتها.