أبناؤنا.. وثقافة الشارع..

يفاجئنا الأبناء في كثير من الأحيان بتصرفات وسلوكيات وألفاظ غريبة قد تخرج عن حدود الأدب والتربية التي أنشأناهم وربيناهم عليها، وهو الأمر الذي يسبب للأهل الصدمة والذهول إ...

بعد معركة الامتحانات

بعد فصل دراسي كامل ختمه أبناؤنا بامتحانات بذلوا فيها كل جهد للنجاح والتفوق، بدأت العطلة الانتصافية التي تمثل استراحة "محارب" للتلاميذ والطلاب كما يقال كونها حاجة أساسية ل...

إصرار .. على الخطأ!

لم تعد مشاهد الزحام في الأسواق والشوارع وعلى أبواب الافران وداخل المدارس والجامعات ووسائل النقل الجماعي لافتة فحسب، بل باتت مؤلمة للغاية كونها تعكس حالة اللامبالاة والا...

أمنيات قديمة.. لعام جديد

هي أمنياتنا القديمة ذاتها التي بدأ يتسلل إليها الأمل خِلسة من خلف أبواب الزمن والانتظار.نعم.. هي ذات الأمنيات التي قتلها الصمت على أبواب الذاكرة المثخنة بالجراحات التي را...

ترانيم الفرح..

من بوابة الأمل يعود إلينا بابا نويل ممتطياً صهوة الحلم وقد حمل على ظهره كيسه الممتلئ بفرح وشوق أطفالنا الذين انتظروه على شرفات المجد المزهرة بدماء وتضحيات وبطولات شهدا...

الغضب يقيد إنتاج الحلول

يعتبر التعامل بغضب وانفعال وعصبية شديدة من الأمور السائدة التي تسيطر على سلوك الكثيرين في حالات الغضب كرد فعل على موقف أغضبهم، وهذا من الأمور التربوية والسلوكية الخاطئة ...

التحصين أهم من الردع..

لامس السيد الرئيس بشار الأسد بكلمته الأخيرة في جامع العثمان، شغاف القلوب وشغاف الحقيقة التي لطالما حاولت دول الغرب الاستعماري بمفاهيمها وثقافاتها المدمرة والمسمومة التي ت...

لهيب.. الروح !

وكأننا في كابوس طويل ترفض أن تستيقظ منه أرواحنا المتعبة التي انهكها اليباب والقفر الذي لفها من كل جانب. إنه لهيب الشتاء ولهيب الجسد الذي تساقطت فيه وريقات أرواحنا المسجا...

"روبوتات" إنسانية

يُغرق كثير من الأهل أطفالهم بطلباتهم وأوامرهم التي لا تنتهي، والتي يصنفها خطأً أو جهلاً بعض الآباء والأمهات في خانة (إطاعة أوامر الوالدين)، وهذا ما يشكل انتهاكاً غير مقص...

التهرب من أسئلة الأطفال ..

يسألنا أطفالنا في كثير من الأحيان أسئلة محرجة جداً، وهو الأمر الذي يُدخلنا كأمهات في متاهات الإجابة تارة، والتمنع والرفض والتهرب تارة أخرى، وهذا ما يؤثر على منظومة الطفل ...