الاحتفاء بعيد الجيش يتواصل: جيشنا اليوم هو الرقم الصعب في معادلات المنطقة العسكرية والسياسية

ايماناً منهم بدور حماة الديار في حمايتهم وإعادة الأمن والاستقرار إلى الربوع السورية، وتقديراً منهم لتضحيات جنودنا البواسل في ساحات الوغى وميادين القتال في مواجهة جحافل الإرهاب التكفيري،
واصل السوريين في الداخل السوري، وأيضاً في بلاد الاغتراب أمس احتفالاتهم بالذكرى الـ73 لتأسيس الجيش العربي السوري.

ففي بلغاريا نظمت جاليتنا فيها احتفالية في العاصمة صوفيا وشدد محمد ابراهيم رئيس الجالية السورية في كلمة خلال الاحتفالية على ان الجيش العربي السوري كان ولا يزال الدرع الحصين الذي يدافع عن عزة الوطن وأمنه واستقراره مشيرا الى ان عيد الجيش هو عيد لكل سوري.

وعبر ابراهيم عن الشجب والاستنكار للمجازر التي ترتكبها التنظيمات الارهابية بحق ابناء الشعب السوري والتي كان اخرها في محافظة السويداء لافتا الى أن السوريين افشلوا مخططات داعمي الارهاب وادواتهم كما هزموا على مر التاريخ المستعمرين والمعتدين.
وفي سياق متصل أكد فرع رومانيا للاتحاد الوطني لطلبة سورية أن الجيش العربي السوري بات يمثل اليوم الرقم الصعب في معادلات المنطقة العسكرية والسياسية مشددا على أنه سيبقى الضامن والحافظ لسورية ارضا وشعبا.
وقال الفرع في بيان له بمناسبة الذكرى الثالثة والسبعين لعيد الجيش تلقت سانا نسخة منه.. لقد قدم جيشنا الباسل تضحيات كبيرة منذ استقلال سورية وليومنا هذا من أجل حماية الوطن وتحرير الارض المغتصبة ولذلك كان أهم ما استهدفته الموءامرة التي حيكت ضد سورية موضحا أن الجيش العربي السوري يشكل السد المنيع في وجه من يريد النيل من أمتنا والهيمنة على مقدراتها.
أما في محافظة دير الزور وبمناسبة الذكرى الثالثة والسبعين لتأسيس الجيش العربي السوري وتقديرا للبطولات والتضحيات التي قدمها للدفاع عن الوطن نظم المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني لطلبة سورية عدة فعاليات في المحافظة تضمنت احتفالا جماهيريا في جامعة الفرات وزيارة لعدد من الحواجز العسكرية وجرحى الجيش في مشفى الشهيد أحمد طه هويدى العسكري.
وخلال الاحتفال أكد قائد القوات المسلحة في المنطقة الشرقية أن صمود جيشنا وتضحياته في مواجهة التنظيمات الارهابية كان عاملا حاسما فى افشال الموءامرة على سورية مشيرا الى ان عيد الجيش مناسبة غالية والسوريون جميعا يعتزون ببطولاته ويلتفون حوله لاعادة الامن والاستقرار الى كامل ربوع الوطن.
بدوره أشار المهندس عمر الجباعى عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني لطلبة سورية رئيس مكتب الثقافة والاعلام الى أن اقامة هذه الفعاليات تأتي تكريما وعرفانا من طلبة سورية لتضحيات بواسل جيشنا ووفاء للجرحى ودماء الشهداء لافتا الى أن الطلبة أرادوا من خلال فعاليتهم أن يقولوا بفضلكم نتابع مسيرة العلم والمعرفة.
وقال الدكتور راغب العلي الحسين رئيس جامعة الفرات ان الجيش العربي السوري سطر ملاحم البطولة والنصر على كامل الجغرافيا السورية مبينا أن عيد الجيش جاء هذا العام مميزا بالانتصارات التي يحققها على امتداد ساحة الوطن وخاصة في مدينة دير الزور.
ورأى رائد المحمد رئيس فرع جامعة الفرات للاتحاد الوطني لطلبة سورية ان دماء شهدائنا كتبت تاريخ سورية الحديث في حب الوطن والتضحية مضيفا.. ان أقل ما يقدمه طلبتنا في عيد الجيش هو الاستمرار بمتابعة تحصيلهم العلمي والعمل على اعادة اعمار سورية وفاء لدمائهم الطاهرة التي تنير دربنا.
من جانبهم أعرب عدد من عناصر الجيش والقوات المسلحة عن شكرهم وتقديرهم للقائمين بهذه الفعاليات موءكدين عزمهم واصرارهم على دحر الارهاب والتصدي لكل من تسول له نفسه المساس بأمن الوطن.
وتم على هامش الاحتفال افتتاح معرض تصوير فوتوغرافي في جامعة الفرات تضمن مئات الصور التي تجسد بطولات جيشنا العربي السوري وتضحياته على مر السنوات الماضية.
شارك فى هذه الفعاليات محافظ دير الزور عبد المجيد الكواكبي وامين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي ساهر الصكر وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية في جامعة الفرات وحشد من الطلبة.
التاريخ: الجمعة 3-8-2018
رقم العدد: 16753


طباعة