واشنطن تجدد اتهاماتها لبيونغ يانغ .. وطوكيو تعكر الأجواء.. محادثات رفيعة المستوى بين الكوريتين الاثنين المقبل

بهدف مراجعة مدى تنفيذ الاتفاقات الواردة في إعلان بانمونغوم الصادر نتيجة للقاء القمة بين رئيسي البلدين في نيسان الماضي أعلنت كوريا الجنوبية أنها تخطط مع جارتها الديمقراطية لعقد محادثات رفيعة المستوى، يوم الاثنين المقبل.

وقالت وزارة الوحدة في سيؤول إن الكوريتين تخططان لعقد محادثات رفيعة المستوى في دار الوحدة من الجانب الديمقراطي في قرية «بانمونغوم» في 13 آب وذلك بحسب ما أفادت وكالة «يونهاب» الكورية الجنوبية.‏

وأضافت الوكالة: جاء ذلك عبر إخطار أرسلته كوريا الديمقراطية قبل ظهر امس حيث اقترحت عقد محادثات رفيعة المستوى بين البلدين لمراجعة مدى تنفيذ الاتفاقات بعد قمة رئيسي البلدين ولمناقشة تحضيرات لعقد لقاء القمة الثاني بين الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه إن والزعيم الكوري الديمقراطي كيم جونغ أون.‏

وذكرت أن حكومة سيؤول سلمت إخطارا حول موافقتها على عقد المحادثات رفيعة المستوى، مشيرة إلى أن الحكومة تخطط لتشكيل وفد للمحادثات برئاسة وزير الوحدة جو ميونغ-غيون.‏

من جهة ثانية وبهدف توتير الاجواء في شبه الجزيرة الكورية كلما هدأت الاوضاع أعلنت وزارة الخارجية اليابانية، امس، أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ووزير الخارجية الياباني تارو كونو، اتفقا على ضرورة مواصلة تنفيذ قرارات مجلس الأمن للأمم المتحدة، التي تتضمن فرض عقوبات ضد كوريا الديمقراطية.‏

وجاء في بيان وزارة الخارجية اليابانية التي حصلت وكالة سبوتنيك على نسخة منه: تبادل الطرفان وجهات النظر حول كوريا الديمقراطية، واتفقا على أهمية استمرار الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بالامتثال لقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة بشكل كامل.‏

الى ذلك ادعى موقع «فوكس» الإعلامي الأمريكي أن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو اقترح على كوريا الديمقراطية خطة بشأن نزع سلاحها النووي، لكن بيونغ يانغ رفضتها مرارا.‏

ونقل الموقع عن مصدرين، قال إنهما مطلعان على سير المباحثات بين الولايات المتحدة وكوريا الديمقراطية، أن الخطة كانت تنص على تسليم كوريا الديمقراطية ما بين 60 و70 بالمئة من رؤوسها النووية للولايات المتحدة أو دولة ثالثة، خلال فترة تتراوح بين 6 و8 أشهر.‏

وأشار المصدران إلى أنه من غير الواضح ما هي التنازلات التي عرضتها الولايات المتحدة مقابل ذلك، إن كانت عرضتها أصلا، غير تخفيف العقوبات او غير ذلك.‏

وزعم المصدران أن بومبيو طرح هذه الخطة مرات عديدة خلال الشهرين الأخيرين، لكن فريق التفاوض لكوريا الديمقراطية، الذي يقوده نائب رئيس اللجنة المركزية لحزب العمال الكوري كيم يونغ تشول، رفض هذه الخطة، دون ان يعلن المصدر المذكور العوائق التي تسببت فيها اميركا في هذا الشأن، حيث من المعلوم أن كوريا الديمقراطية تنفذ ما عليها من التزامات فيما الجانب الاميركي لا يكترث لذلك ومستمر بوضع العراقيل.‏

التاريخ: الجمعة 10-8-2018

رقم العدد: 16758


طباعة