دراسة ألمانية : بريكست سيكلف الشركات الألمانية 3 مليارات يورو سنوياً

لا تزال تداعيات بريكست تتفاعل بقوة على الأرض وفي ظل التقدم البطيء في المفاوضات حول مستقبل علاقات بريطانيا مع الاتحاد الأوروبي إذا لم يتوصلا إلى اتفاق في تشرين الأول المقبل , وسط مخاوف وقلق من التداعيات السلبية لذلك على الاقتصاد البريطاني أو الأوروبي على حد سواء .

لقد أثار قرار بريطانيا الخروج من الاتحاد الأوروبي قلقاً بالغاً في الأوساط الاقتصادية وفي أسواق المال والأعمال داخلياً وخارجياً وخاصة الأوروبية , وقد وصف مراقبون «بريكست» بأنه أسوأ أزمة واجهت أوروبا على الإطلاق , ومخاوف دول الاتحاد الأوروبي من ملف الخروج تأتي في ضوء الآثار الاقتصادية والمعيشية السلبية التي ستنعكس على مؤسساتها وشركاتها وتأثيرها على مئات آلاف الوظائف فيها , إضافة للتكلفة الباهظة التي ستتكبدها بسبب خروج الاقتصاد الثاني في القارة من الاتحاد ومنطقة اليورو.‏

وفي هذا السياق كشف معهد الأعمال الألماني في دراسة أجراها أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سيكلف الشركات الألمانية 3 مليارات يورو سنوياً. ونقلت صحيفة فرانكفورتر الألمانية عن باحثين مشاركين في الدراسة قولهم أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاقية تجارة حرة سيكلف الشركات الألمانية رسوماً جمركية تبلغ ثلاثة مليارات يورو سنوياً ما سيؤثر على صناعة السيارات , مشيرين إلى أن صناعة السيارات ستتكبد نحو 60 بالمئة من التكاليف الإضافية نتيجة الرسوم الجمركية الإضافية لألمانيا.‏

بدورها أعربت الرابطة الإتحادية للصناعة الألمانية عن قلقها من تداعيات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي , مبينةً أن هذا الخروج سيكون كارثة ستؤثر على عشرات الآلاف من الشركات ومئات الآلاف من العمال في أوروبا ما سيشكل أكبر مأزق يواجهه الاقتصاد الأوروبي.‏

وكان من المقرر إنجاز المفاوضات بشأن بريكست قبل قمة قادة الاتحاد في ال 18 من تشرين الاول الحالي , فيما تستمر الخلافات بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي حول العلاقات التجارية المستقبلية بينهما ومسألة حدود إيرلندا.‏
وكالات - الثورة
التاريخ: الخميس 11-10-2018
رقم العدد : 16808


طباعة