التوتر يتصاعد بين أميركا والصين.. « سي إن إن» : أكثر من أزمة تجارية.. وأقل من حرب باردة


 يتصاعد التوتر والخوف لدى المسؤولين الصينيين أن الرئيس الأميركي قد يكون جادًا في تهديداته بقلب جميع العلاقات الثنائية بين الدولتين التي تم تكوينها على مدار عقود.

شبكة «سي إن إن» الأميركية، قالت في تحليل لها: إن إدراك الصين أن تلك التهديدات من جانب واشنطن أكبر من كونها مجرد إشاعات، كان بمثابة الصدمة لها.
ومنذ شهر حزيران تدهورت العلاقات الدبلوماسية بين الولايات المتحدة والصين بشكل سريع، من خلال مجموعة من الجبهات، ليس فقط في مجال التجارة، ولكن أيضا في المجالين العسكري والسياسي.
وتذكر الوكالة، أن هذا قد لا يكون بداية حرب باردة جديدة بين الدولتين، على الأقل ليس الآن، لكن العلاقات بين الدولتين تدهورت لمنحنى عميق لم يسبق له مثيل.
وقد يلتقي الرئيس الصيني شي جين بينغ بنظيره الأميركي دونالد ترامب، في قمة الدول العشرين السنوية في بيونس آيرس بالأرجنتين في تشرين الثاني المقبل، وذلك في محاولة منه للوصول لحل، ولكن يخشى خبراء السياسة في كلا الجانبين أنه قد يكون قد فات الوقت للتوصل إلى حل لعودة العلاقات كما كانت.
ويقول مدير منظمة «المجتمع الآسيوي» التي تركز على العلاقات بين الصين وأميركا، ومقرها نيويورك، أورفيل شيل: يوجد تحول جذري في الولايات المتحدة بنسب لم أرها في حياتي، وأعتقد أننا في المرحلة الأخيرة.
وعندما أعلن نائب الرئيس الأميركي الأسبوع الماضي أن الصين تتدخل في الانتخابات الأمريكية، في خطاب شديد اللهجة انتقد فيه أيضًا اعتداءات حقوق الإنسان، قارن الكثيرون بينه وبين خطاب ونستون تشرشل رئيس الوزراء البريطاني السابق حول الحاجز الحديدي، وتوقع البعض اندلاع حرب باردة جديدة ولكن هذه المرة يكون طرفاها الولايات المتحدة والصين.
بعد أيام من خطاب بنس، ضاعف مدير مكتب التحقيقات الفيدرالية كريستوفر راي من تصريحات نائب الرئيس، حيث قال: إن الصين تشكل خطراً أكبر على الولايات المتحدة من روسيا، وذلك في جلسة استماع بالكونغرس يوم الأربعاء.
ومثلت تصريحات المسؤولين الأميركيين صدمة بالنسبة لنظرائهم الصينيين، الذين أداروا حملة كبيرة لتملق الرئيس الأمريكي.
واختلفت ردود الفعل على هذه التصريحات في كلٍ من بكين وواشنطن، ففي الولايات المتحدة، أصبحت الصين بمثابة العدو الأكبر الذي استطاع توحيد السياسيين من الجمهوريين والديمقراطيين، وهو ما يُعد شيئا رائعا بالنسبة للرئيس ترامب.
ويتفق المسؤولون الحكوميون والخبراء الأكاديميون وقادة الأعمال في الولايات المتحدة، بحسب ما ذكرت شبكة «سي إن إن»، على ضرورة زعزعة العلاقات الأميركية - الصينية، والتي يقولون إنها كانت مائلة لمصلحة الصين لفترة طويلة جدا، وهي النقطة التي كثيرا ما تحدث عنها ترامب.
هذا وقال مسؤول أمريكي بارز لشبكة «سي إن إن» مؤخرا: إن التعرفات الجمركية المتتالية التي فرضها ترامب على الواردات الصينية، جعلت الحكومة في بكين تتخبط من أجل الوصول إلى رد فعل، وعدم وجود إجراءات مضادة بغية الفوز في تلك الحرب التجارية.
وأكد المسؤول الأميركي، الذي رفض ذكر اسمه، أن استراتيجية ترامب تعمل، وأن الصينيين سيتعرضون لضغط اقتصادي متصاعد.
وتضيف الوكالة: توجد بعض علامات تخفيف الضغط من بكين، بعد الخطاب المتشدد الأولي من المسؤولين الحكوميين ووسائل الإعلام، وقال السفير الصيني في واشنطن لأحد المراسلين الأميركيين مؤخرا: إن بلاده مستعدة لتقديم تنازلات إذا أظهرت الولايات المتحدة «صدقها».
وأصرّ بعض المسؤولين الصينيين، على الصعيد الشخصي، على أن العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة والصين «مفيدة للطرفين»، وعن استيائهم من بعض تصريحات الرئيس الصيني شي، وموقفه العدواني بشأن قضايا مثل التجارة وبحر الصين الجنوبي، والتي يعتقدون أنها أدت إلى رد فعل قوي من الولايات المتحدة ضد الصين.
ويقول أحد المحللين لشبكة «سي إن إن» إنه يوجد بعض الضغط المتزايد من المسؤولين الصينيين ضد الرئيس شي، بسبب عدم رضاهم عن الطريقة التي تم التعامل بها مع العلاقات الاقتصادية والتجارية مع الولايات المتحدة.
ويخشى بعض المسؤولين الصينيين، بحسب الشبكة، من أن الصدامات المستقبلية بين الصين والولايات المتحدة، إذا لم يتوصل أي القائدين إلى حل وسط وتسوية لها، ستشعل - بلا شك - حماسة المتشددين في الصين من أعضاء الحكومة والعسكريين وحتى عامة الشعب.
وتختتم الشبكة تحليلها بقولها: «مع اقتراب الشتاء على كلا الدولتين، يتصاعد الخوف من تجمد العلاقات بين الولايات المتحدة والصين».

 

وكالات - الثورة
التاريخ: الأحد 14-10-2018
الرقم: 16810

 


طباعة