طروحات غريفيث حبر على ورق.. ولا ضوء في أفق الحلول.. أصوات الرفض الشعبي ضد تحالف العدوان تتعالى بالجنوب اليمني

الصفحة الأولى



 حالة تخبط واضحة يعيشها حلفاء ومرتزفة تحالف العدوان السعودي في جنوب اليمن، في وقت يرتفع أكثر فأكثر الصوت الرافض لوجود تحالف العدوان في المحافظات اليمنية كافة، في حين تراجع موقف مايسمى «المجلس الانتقالي
« المحسوب على تحالف العدوان، ويرى محللون أن هذا التراجع بني على احتمالين اثنين أولهما أن تكون الإمارات قد أوعزت إليه بالتراجع درءاً لأي توتر مع القوى الشعبية وذلك بموجب تفاهم مع النظام السعودي وثانيهما: أن يكون المجلس المزعوم قد استشعر فشلا محتملا بمخططاته التابعه لأسياده من آل سعود يضاف إلى إخفاقه في حشد تأييد شعبي لدعوته الأخيرة إلى السيطرة على المرافق الإيرادية في المحافظات الجنوبية والشرقية.
من جانب آخر يواصل المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث مشاوراته التحضيرية للجولة التفاوضية الجديدة المنتظرة الشهر المقبل، وفيما يكثر الحديث إعلاميا عن مايسمى «إجراءات بناء الثقة» تغيب أي مؤشرات إلى إمكانية أن تبصر تلك الإجراءات النور في الأمد القريب اذ كان يفترض و بناء على الوعد الذي أطلقه المبعوث الأممي غريفيث في 28 أيلول الماضي أن يكون مطار صنعاء قد فتح الأسبوع الفائت توازيا مع إطلاق آلية لتبادل الأسرى والمعتقلين لكن الوعد صار في طي الأيام التي تلته من دون أن يتحقق شيء، رغم ذلك يعود غريفيث إلى تحريك عجلة مشاوراته مع الأطراف اليمنية في انتظار الجولة الجديدة من المفاوضات المنتظر عقدها في تشرين الثاني المقبل يبقى الشك بما يمكن أن تؤول إليه الامور مسيطرا على المشهد، خصوصا أن لا مؤشرات حتى الآن إلى استعداد النظام السعودي لكبح جماح التصعيد وتسهيل الجلوس إلى طاولة الحوار.
ما يؤكد ذلك الواقع الاجرامي الذي تشهده اليمن كل يوم والتي كان آخرها استشهاد 15 يمنيا في مجزرتين جديدتين ارتكبها طيران العدوان الذي يقوده النظام السعودي باستهدافه حافلتين تقلان أسرا نازحة هاربة من جرائم العدوان في محافظة الحديدة اليمنية.
وتشهد محافظة الحديدة على الساحل الغربي تصعيدا في العمليات العسكرية والمواجهات الميدانية بين الجيش اليمني واللجان الشعبية وبين المرتزقة المدعومة من تحالف العدوان منذ شهور وجاء القصف في الحديدة في ظل ارتفاع ملحوظ بوتيرة العمليات الجوية حيث نفذ التحالف في الأيام الأخيرة عشرات الغارات تركزت في مديريتي التحيتا والدريهمي.
فيما يواصل عدوان ال سعود المستمر منذ آذار عام 2015 جرائمه ومجازره بحق اليمنيين بقصفه مواقعهم السكنية والحافلات التي تقلهم ومؤسساتهم المدنية حيث دعت لجنة الأمم المتحدة لحقوق الطفل النظام السعودي إلى وقف عدوانه على اليمن ومحاكمة المسؤولين عن استشهاد أعداد كبيرة من الأطفال بسبب هذا العدوان.
وأفادت مصادر عسكرية يمنية ان مواجهات عنيفة اندلعت بين أبناء محافظة المهرة ومرتزقة آل سعود واشار محافظة المهرة الى أن تحالف العدوان السعودي جاء لتدمير اليمن واحتلاله.
وأشار المصدر الى أن وحدة القناصة التابعة للجيش اليمني واللجان الشعبية قضت على 269 مرتزقا بعمليات قنص في مختلف الجبهات خلال الأيام الماضية.

 

وكالات - الثورة
التاريخ: الأحد 14-10-2018
الرقم: 16810

طباعة