الجيش يكثف ضرباته على أوكار الإرهابيين ويفشل محاولات تسللهم بريفي حماة وإدلب...الدفاع الروسية تكشف بالصور مقبرة جماعية تضم رفاة 300 شخص على أطراف «الركبان»


 

مع مواصلة إرهابيي أردوغان خروقاتهم لاتفاق منطقة خفض التصعيد في إدلب، وتصدي وحدات الجيش العربي السوري لاعتداءاتهم المتكررة، تم الكشف عن مقبرة جماعية تحوي رفاة 300 شخص بالقرب من مخيم الركبان، حيث تحتجز قوات الاحتلال الأميركي بالتعـاون مع إرهابيي داعش المدنيين كرهائن.
فقد كشفت وزارة الدفاع الروسية عن صور التقطتها الأقمار الاصطناعية تؤكد العثور على مقبرة جماعية قرب سياج مخيم الركبان وتوثق الظروف المأساوية للمهجرين السوريين في المخيم حيث تنتشر قوات احتلال أميركية تمنعهم من العودة إلى مناطقهم الآمنة.
وأوضحت الوزارة في بيان نشرته على موقعها الالكتروني أمس أن صور الأقمار الاصطناعية الملتقطة قبل أيام رصدت الظروف المأساوية التي يعيش فيها محتجزو مخيم الركبان وأظهرت وجود مقبرة حديثة تحوي 300 قبر جديد في الطرف الجنوبي من المخيم.
وأشارت الوزارة الى أن معظم الأبنية في المخيم مؤقتة وغير مناسبة للعيش في فصل الشتاء ما يضطر بعض المهجرين للعيش تحت سقائف، لافتة إلى أن أوضاع المحتجزين غير صحية حيث تقع أكوام من النفايات بجوار المساكن وتنعدم مخازن المواد الغذائية ومراكز توزيع الأغذية ويحدث تبادل المواد الغذائية وغيرها من السلع في أسواق صغيرة بدائية يسيطر عليها المسلحون.
وشددت الوزارة في بيانها على أن مخيم الركبان فقد منذ فترة طويلة وضعه كمركز إيواء وأصبح معتقلا يحتجز بالقوة المدنيين رهائن، مبينة أن المخيم محاط بجدار طيني وسياج يساعد الفصائل المسلحة الخاضعة لسيطرة الولايات المتحدة وعلى رأسها فصيل/مغاوير الثورة/في احتجاز الراغبين بالقوة وتطالبهم بدفع مبالغ باهظة بالدولار الأمريكي مقابل الخروج من المخيم.
وجددت وزارة الدفاع الروسية تأكيدها أن قيادة القوات الأمريكية المتمركزة في منطقة التنف تعوق خروج اللاجئين وتضللهم بالقول إن مغادرة المخيم أمر مستحيل من خلال نشر شائعات بأنهم سيواجهون الدمار والتجنيد القسري والاضطهاد.
ومنعت الولايات المتحدة المهجرين السوريين القاطنين في مخيم الركبان بمنطقة التنف من الخروج إلى قراهم وبلداتهم المحررة من الارهاب عبر الممرات الانسانية التي تم افتتاحها لهذه الغاية في بلدتي جليب وجبل الغراب في الـ 19 من الشهر الفائت لمدة 3 أيام في حين نظمت في الأول من الشهر الجاري قوافل لإعادة المدنيين المحاصرين في المخيم طوعا الى أماكن اقامتهم الدائمة لكن قوات الاحتلال الامريكي ومرتزقتها الإرهابيين حالوا دون عودتهم واستمرت معاناتهم في ظل ظروف معيشية وصحية وسكنية قاسية.
وفي الميدان واصلت التنظيمات الإرهابية خروقاتها لاتفاق منطقة خفض التصعيد في ادلب عبر تكرار محاولاتها التسلل والاعتداء على النقاط العسكرية والقرى الآمنة في ريف حماة الشمالي بينما تكفلت وحدات الجيش العربي السوري العاملة في حماة بالرد المناسب موقعة في صفوف الإرهابيين قتلى ومصابين.
وذكر مراسل سانا في حماة أن وحدات من الجيش نفذت صباح أمس ضربات صاروخية مكثفة على أوكار تنظيم جبهة النصرة والمجموعات الإرهابية المرتبطة به في أطراف بلدة التح وخان شيخون بريف ادلب الجنوبي ردا على محاولاتهم الاعتداء والتسلل باتجاه المناطق المحررة.
وبين المراسل ان ضربات الجيش أسفرت عن تدمير أوكار وعتاد للإرهابيين وايقاع العديد منهم قتلى ومصابين.
وفي ريف حماة الشمالي أفاد المراسل بأن وحدات من الجيش ومن خلال عمليات الرصد والكمائن المتقدمة رصدت تحركات لمجموعات إرهابية حاولت التسلل من اطراف بلدة مورك باتجاه النقاط العسكرية وتم التعامل معها بالوسائط النارية المناسبة ما أجبر الإرهابيين على الفرار بعد ايقاع اصابات مؤكدة في صفوفهم.
ولفت المراسل في وقت لاحق مساء أمس إلى أن وحدات الجيش العاملة في سهل الغاب دمرت أوكارا للمجموعات الإرهابية في الكركات وقلعة المضيق ردا على خروقاتها المتكررة واعتداءاتها على النقاط العسكرية والقرى الآمنة بريف حماة الشمالي .
ودمرت وحدات من الجيش امس الأول سيارة تقل مجموعة إرهابية في بلدة اللطامنة وقضت على عدد من الإرهابيين واصابت آخرين في محور تل سكيك وسكيك وبلدة لطمين ومدينة مورك بريف حماة الشمالي.

شهداء وجرحى بانفجار لغمين من مخلفات الإرهابيين بريف حلب
من جهة ثانية استشهد 12 مدنياً وأصيب 15 آخرون جراء انفجار لغمين من مخلفات الإرهابيين أحدهما في منطقة خناصر بريف حلب الجنوبي الشرقي والآخر في قرية مراغة بالريف الجنوبي للمدينة.
وذكر مصدر في قيادة شرطة حلب في تصريح لمراسل سانا أن لغما من مخلفات تنظيم داعش الإرهابي انفجر أثناء مرور شاحنة تقل عمالا في قرية مراغة بالريف الجنوبي لحلب ما تسبب باستشهاد 7 مدنيين وإصابة 14 آخرين بجروح متفاوتة .
ولفت المصدر في وقت سابق ظهر أمس إلى أن لغما من مخلفات تنظيم داعش الإرهابي انفجر أثناء بحث عدد من أهالي قرية تبارة ماضي التابعة لمنطقة دير حافر بريف حلب عن فطر الكمأة في الأرض الزراعية جنوب بلدة خناصر على اتجاه اثريا ما أدى إلى استشهاد 5 منهم واصابة سادس بجروح بليغة .
وبين المصدر أن الشهداء والجريح جميعهم من عائلة واحدة وتم نقل جثامين الشهداء إلى أحد مشافي حلب وأدخل الجريح إلى قسم العناية المشددة بعد اجراء التدخلات الطبية اللازمة.
سانا - الثورة
التاريخ: الأربعاء 6-3-2019
رقم العدد : 16925