الجيش يتصدى لاعتداءات الإرهابيين ويفشل محاولات تسللهم بأرياف إدلب وحماة وحلب.. دمشق وموسكو: الدعم الأميركي لجرائم الإرهابيين يفاقم معاناة المدنيين المحتجزين في «الركبان»

رداً على خروقات المجموعات الإرهابية لاتفاق منطقة خفض التصعيد استهدفت وحدات الجيش العربي السوري العاملة في ريف حماة بضربات مكثفة أمس عدة مقرات وأوكار لإرهابيي تنظيم «جبهة النصرة» و»الحزب التركستاني» بريفي ادلب الجنوبي وحماة الشمالي، هذا في وقت أكدت فيه سورية وروسيا مجددا بأن الوضع الإنساني الكارثي في مخيم الركبان يزداد حدة بسبب الدعم الأميركي المتواصل للإرهابيين الذين يرتكبون المزيد من الجرائم بحق المدنيين المحتجزين كرهائن في المخيم.
فقد جددت الهيئتان التنسيقيتان السورية والروسية حول عودة المهجرين السوريين تحذيرهما من أنه وبعد مرور 1778 يوماً على احتجاز السوريين في مخيم الركبان ما زالت معاناتهم تتفاقم حيث تواصل المجموعات الإرهابية في المخيم الذي تسيطر عليه قوات الاحتلال الأميركية المنتشرة في منطقة التنف عربدتها لإرغام المهجرين الأبرياء على العمل لمصلحتها.
وأكدت الهيئتان في بيان مشترك صدر أمس أن الوضع الإنساني الكارثي في مخيم الركبان يزداد حدة بسبب الوضع الإجرامي الذي تسبب به الإرهابيون بتواطؤ ودعم مباشر من الجانب الأميركي ما يشجع على تهريب الأسلحة والذخيرة وازدهار الاتجار بالبشر ما يجعل حياة المهجرين في المخيم لا تطاق إلى حد كبير وتشكل مستوى عالٍ من التهديد الإرهابي.
وذكر البيان بالإحصائيات الرسمية للأمم المتحدة التي تفيد بأن أكثر من 95 بالمئة من قاطني المخيم يرغبون في مغادرته وأن 80 بالمئة منهم يتطلعون إلى العودة السريعة إلى مناطقهم الأصلية في ظل الحكومة السورية فيما يسعى 10بالمئة إلى العودة ليس إلى مناطقهم بل إلى مناطق سيطرة الحكومة السورية.
وعبرت الهيئتان في بيانهما عن الأسف الشديد بشأن مواقف بعض الدول التي تتخذ مواقف متطرفة معادية للدولة السورية ولمصالح الأغلبية الساحقة من السوريين الذين ما زالوا يعانون من وطأة آثار الحرب الإرهابية على سورية.
وأملت الهيئتان بعدم تسييس المساعدات الإنسانية التي ستقدم إلى سورية وأن يتم تخصيص جزء منها لاستعادة الحياة الطبيعية في كامل الأراضي السورية وفي مناطق عودة المهجرين الموجودين في مخيم الركبان.
وختم البيان بالتأكيد على استعداد الدولة السورية من خلال حرصها على العودة الطوعية والآمنة لجميع السوريين وبالتعاون مع الاتحاد الروسي والمركز الروسي للمصالحة ومراقبة حركة المهجرين لأن تكون شفافة في هذا الموضوع.
وأكدت سورية وروسيا مراراً ضرورة وضع حد لاحتجاز آلاف المهجرين السوريين في مخيم الركبان وإغلاق هذا الملف بشكل نهائي عبر السماح للمحتجزين بمغادرة المخيم والعودة إلى مناطقهم التي حررها الجيش العربي السوري من الإرهاب.
وفي الميدان، ردت وحدات الجيش العربي السوري العاملة في ريف حماة بضربات مكثفة على خروقات المجموعات الإرهابية لاتفاق منطقة خفض التصعيد ودكت عدة مقرات وأوكار لإرهابيي تنظيم «جبهة النصرة» و«الحزب التركستاني» بريفي ادلب الجنوبي وحماة الشمالي.
وأفاد مراسل سانا في حماة بأن وحدات من الجيش أحبطت محاولة تسلل إرهابيين من «الحزب التركستاني» من قريتي الجابرية وتل عثمان باتجاه المناطق الآمنة بالتوازي مع توجيه ضربات مركزة على أوكار المجموعات الإرهابية في محيط قريتي الحواش ولحايا بريف حماة الشمالي.
وبين المراسل أن ضربات الجيش أسفرت عن القضاء على عدد من الإرهابيين وتدمير أوكار وتحصينات وعدد من آلياتهم.
وأفاد مراسل سانا في وقت سابق أمس بأن وحدات من الجيش وجهت رمايات مركزة على تجمعات ومقرات لتنظيم «جبهة النصرة» والمجموعات الإرهابية المرتبطة به في بلدتي معرشمارين وجرجناز بريف إدلب.
وأشار المراسل إلى مقتل وإصابة العديد من الإرهابيين وتدمير مقرات وأسلحة وذخائر كانت بحوزتهم.
كما استهدفت وحدة من الجيش فجر أمس بصليات صاروخية مركزة مقرات لإرهابيي تنظيم «جبهة النصرة» ومجموعات تتبع له فى عمق مناطق انتشارها في بلدة حاس بريف ادلب الجنوبي ما أسفر عن تدمير عدة مقرات وآليات والقضاء على عدد من الإرهابيين وإصابة آخرين.
كما نفذت وحدات من الجيش العربي السوري رمايات نارية دقيقة على أوكار ونقاط انتشار مجموعات إرهابية خرقت اتفاق منطقة خفض التصعيد بريف حلب الغربي والجنوبي الغربي وأوقعت في صفوفهم خسائر بالأفراد والعتاد.
وذكر مراسل سانا في حلب أن وحدة من الجيش رصدت تحرك مجموعات إرهابية على محور زمار بريف حلب الجنوبي وتعاملت معها برمايات من الاسلحة المناسبة وأوقعت في صفوفهم قتلى ومصابين.
وفي الريف الغربي لفت المراسل إلى أن وحدات من الجيش استهدفت بالاسلحة الرشاشة والمدفعية تجمعات لإرهابيي جبهة النصرة في منطقة خان طومان نحو10 جنوب غرب مدينة حلب ودمرت لهم نقاطا محصنة وأوقعت في صفوفهم خسائر بالافراد والعتاد.
سانا - الثورة
التاريخ: الجمعة 15-3-2019
رقم العدد : 16932