ضبط أطنان من الـ«سي فور» والعبوات الناسفة في بيت جن...الجيش يستهدف تحصينات إرهابيي «النصرة» وخطوط إمدادهم في عدة محاور بريف إدلب الجنوبي


 

في إطار الرد على خروقات الإرهابيين لاتفاق منطقة خفض التصعيد، طالت عمليات وحدات الجيش العربي السوري أمس تحصينات التنظيمات الإرهابية وخطوط إمدادها في عدة محاور بريف إدلب الجنوبي موقعة في صفوفها قتلى ومصابين ودمرت مقرات ومنصات إطلاق صواريخ.
وأفاد مراسل سانا بأن وحدات من الجيش ركزت رماياتها بسلاح المدفعية منذ فجر أمس على تحصينات ومحاور تحرك إرهابيي تنظيم «جبهة النصرة» والمجموعات التي تتبع له وخطوط إمدادهم في أطراف بلدة الهبيط التي تشكل نقطة ارتكاز بالنسبة للإرهابيين لشن هجماتهم واعتداءاتهم على نقاط الجيش والمناطق الآمنة بريف حماة.
وبين المراسل أن ضربات الجيش أسفرت عن مقتل عدد من الإرهابيين وإصابة آخرين وتدمير تحصيناتهم وإمداداتهم وعدد من آلياتهم المزودة برشاشات متنوعة.
وأشار المراسل إلى أن مواقع مجاميع الإرهابيين في قرية ترملا بريف إدلب الجنوبي تلقت ضربات مكثفة نفذتها وحدات الجيش عبر صليات براجمات الصواريخ على مواقعهم في أطراف القرية حيث يوجد مئات الإرهابيين الذين يعتدون بشكل متكرر بالصواريخ على المناطق الآمنة بريف حماة.
وفي وقت لاحق ذكر مراسل سانا ان وحدات من الجيش اشتبكت مع مجموعات ارهابية هاجمت النقاط العسكرية على محور الحماميات بريف حماة الشمالي وأوقعت قتلى ومصابين في صفوفها.
وأسقطت وحدات الجيش أمس الأول طائرة مسيرة محملة بالقنابل للتنظيمات الإرهابية في محيط قرية تل ملح بريف حماة الشمالي وقضت على مجموعات إرهابية بكاملها في محيط معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي.
من جهة ثانية وخلال استكمال أعمال تمشيط المناطق التي حررها الجيش العربي السوري من الإرهاب ضبطت الجهات المختصة أطنانا من مادتي الـ»سي فور» والـ»تي إن تي» وعددا كبيرا من العبوات الناسفة من مخلفات الإرهابيين في منطقة بيت جن بريف دمشق الجنوبي الغربي.
وذكر مصدر في الجهات المختصة لمراسل سانا أن عمليات تأمين المناطق التي حررها الجيش من الإرهاب مستمرة حيث تم خلال الساعات الماضية ضبط أطنان من مادتي الـ «سي فور» والـ «تي إن تي» وعشرات العبوات الناسفة كانت معدة للتفجير تتراوح أوزانها بين 25 و100 كيلوغرام إضافة إلى ألغام مضادة للدروع والأفراد في منطقة وادي نحيلة التابعة لقرية بيت جن بريف دمشق الجنوبي الغربي.
وبين المصدر أن المضبوطات كانت مخبأة تحت الأرض إلى الشرق من مرصد جبل الشيخ المحتل ليسهل على الإرهابيين الحصول على الإمداد والمساعدة اللوجستية والاستخباراتية من كيان العدو الصهيوني، لافتا إلى أن الإرهابيين قاموا بوضع المفخخات المحشوة بمادة الـ «سي فور» في عبوات بلاستيكية وغلفوها بأوراق القصدير ليسهل تهريبها وتفجيرها في المناطق السكنية الآمنة.
وعثرت الجهات المختصة في الثالث من الشهر الجاري على مئات الآلاف من طلقات البنادق الآلية بعضها من صنع كيان العدو الإسرائيلي ورشاشات وصواريخ مضادة للدروع من بينها «تاو» الأميركية وقذائف متنوعة وطائرة مسيرة توجه عبر الاقمار الصناعية في المنطقة الجنوبية.
وحفاظا على حياة المدنيين تواصل الجهات المختصة بالتعاون مع وحدات الجيش المتمركزة في المنطقة والاهالي عمليات تمشيط القرى والبلدات في ريفي دمشق والقنيطرة بعد تطهيرهما من الإرهاب وذلك لرفع مخلفات الإرهابيين من أسلحة وذخائر ومفخخات وتأمينهما بالكامل لإعادة الحياة الطبيعية إليهما.
سانا -الثورة
التاريخ: الخميس 13-6-2019
رقم العدد : 16999