مظاهرات وسط بيروت وبعلبك احتجاجاً على الأوضاع المعيشية..قوى لبنانية: ضرورة التعاون لمنع المتآمرين من تخريب الاقتصاد


أكد رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد أن سورية تحقق الانتصارات على الإرهاب وداعميه وهي ماضية باتجاه إعادة الأمن والاستقرار إلى جميع أراضيها.
وقال رعد إن الاستقرار الذي يعيشه لبنان هو رهن بحكمتنا وحكمتنا هي التي تحفظ الاستقرار في هذا البلد رغم كل التآمر الأميركي والتواطؤ الذي يحصل من البعض مع الأميركيين، مؤكدا أهمية تعاون جميع اللبنانيين من أجل حفظ سيادة لبنان ومنع تسلل المتآمرين لتخريبه عبر الاقتصاد والعبث بالنقد الوطني.
بدوره أكد رئيس المكتب السياسي في حركة أمل جميل حايك في كلمة في بلدة صريفا الجنوبية أن المقاومة هي السبيل الوحيد لمواجهة مخططات الاحتلال الإسرائيلي والمؤامرات الخارجية العدوانية، لافتا إلى أن الأعداء والصهاينة حاولوا ضرب مراكز القوة في الأمة والمتمثلة بسورية والعراق ولبنان لكنهم فشلوا في ذلك.
من جهة أخرى شهدت العاصمة اللبنانية بيروت وبعلبك مظاهرات احتجاجية أمس على رفع الأسعار والوضع الاقتصادي والمعيشي المتردي في البلاد وللمطالبة بمكافحة الفساد.
ورفع المشاركون في المظاهرة في بيروت وسط حضور أمني كثيف للحفاظ على أمن المتظاهرين لافتات كتبوا عليها شعارات تندد بالفساد والإهمال كما بدؤوا بالتوقيع على عريضة ضخمة لتوحيد المطالب.
كما أجمعت الكلمات المقتضبة التي ألقيت خلال المظاهرة على ضرورة وقف الهدر والفساد وعلى وجوب أن يتحمل الناس مسؤولياتهم ويتوقفوا عن انتخاب المسؤولين الذين أثبتوا فشلهم الذريع.
وقطع متظاهرون بعد ظهر أمس الطريق الرئيسي أمام مصرف لبنان المركزي في شارع الحورا مطالبين بوضع حد للفساد وتحسين الوضع المعيشي للمواطنين.
وعززت القوى الأمنية ومخابرات الجيش اللبناني ومكافحة الشغب وجودها على مداخل السراي الحكومي وسط بيروت ومجلس النواب مستقدمة تعزيزات إضافية. كما شهدت مدينة بعلبك مظاهرة احتجاجية على تردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية.
وكانت بيروت شهدت الأحد الماضي مظاهرة احتجاجية ضخمة طالب المشاركون فيها بمكافحة الفساد.

وكالات - الثورة:
التاريخ: الاثنين 7-10-2019
الرقم: 17092