ضمان تركيا لأمنها يكون من خلال احترام سيادة سورية.. طهران: لا ينبغي لأي دولة السماح للإرهابيين أن ينطلقوا من أراضيها


أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أنه لا مكان للإرهاب في المنطقة ولا ينبغي لأحد أن يسمح للإرهابيين أن ينطلقوا من أرض بلاده للهجوم على الآخرين، مبيناً أن أمن دول المنطقة يتحقق من خلال الالتزام باحترام وسيادة الدول ووحدة أراضيها ومنها سورية.
وأشار ظريف خلال حضوره أمس اجتماع مجلس الشورى الإسلامي إلى أن الطريق الوحيد لضمان تركيا أمنها يكون من خلال احترام سيادة سورية وتطبيق اتفاق «أضنة» بين البلدين.
وكان مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين قال في كانون الثاني الماضي إن سورية تؤكد أن أي تفعيل لاتفاق التعاون المشترك مع تركيا أو ما يعرف باتفاق «أضنة» يتم عبر إعادة الأمور على الحدود بين البلدين كما كانت وأن يلتزم النظام التركي بالاتفاق ويتوقف عن دعمه وتمويله وتسليحه وتدريبه للإرهابيين وأن يسحب قواته العسكرية من المناطق السورية التي يحتلها وذلك حتى يتمكن البلدان من تفعيل هذا الاتفاق الذي يضمن أمن وسلامة الحدود لكليهما.
ولفت وزير الخارجية الإيراني إلى أن بناء سدود في تركيا يؤثر على الأمن المائي في سورية والعراق موضحاً أن هذه مشكلة تعاني منها سورية والعراق بصورة مباشرة وإيران أيضاً.

سانا - الثورة:
التاريخ: الاثنين 7-10-2019
الرقم: 17092