نيبينزيا: الحل على أساس القرارات الدولية.. عبــاس يجــدد رفــض الفلســطينيين «صفقــة القــرن»

جدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس التأكيد على رفض الفلسطينيين ما تسمى «صفقة القرن» التي تخالف كل قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي وتقوض إمكانية إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس على حدود عام 1967.
وقال عباس خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي أمس إن «صفقة القرن» الرامية إلى تصفية القضية الفلسطينية مخطط إسرائيلي بغطاء أميركي لتكريس الاستيطان الاستعماري المخالف للقانون الدولي وضم معظم أراضي الضفة الغربية.
وأوضح عباس أن الشعب الفلسطيني لن يركع لأحد وهو متمسك بحقوقه المشروعة ولن يتنازل عنها وسيواصل نضاله حتى إسقاط كل المؤامرات والمخططات الاستعمارية وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي مطالباً المجتمع الدولي بالضغط على سلطات الاحتلال لوقف انتهاكاتها بحق الفلسطينيين وأرضهم وممتلكاتهم.
ودعا عباس الرباعية الدولية وأعضاء مجلس الأمن إلى عقد مؤتمر دولي بهدف تنفيذ قرارات الشرعية الدولية وعلى رأسها القرار 2334 الذي يؤكد عدم شرعية الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة ووقفه بشكل فوري.
من جهته أكد مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا استعداد بلاده للعمل مع المجتمع الدولي لإيجاد حل للقضية الفلسطينية.
وقال نيبينزيا خلال الجلسة: إن روسيا تدعم حلاً عادلاً للقضية الفلسطينية على أساس القرارات الدولية ذات الصلة التي تنص على إقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس.
وأشار نيبينزيا إلى أن الولايات المتحدة لن تتمكن من حل القضية الفلسطينية من دون موافقة الجانب الفلسطيني وقال: إن «صفقة القرن بغض النظر عن وجهات النظر بشأنها لفتت الانتباه إلى ضرورة تسويتها لكننا على قناعة بأن ذلك يتطلب جهودا منسقة للمجتمع الدولي من أجل صياغة حل عادل وثابت».
وأوضح نيبينزيا أنه يجب تكثيف جهود الرباعية الدولية التي تعتبر الآلية الوحيدة المعترف بها من قبل مجلس الأمن الدولي لمتابعة حل القضية الفلسطينية.

وكالات- الثورة:
التاريخ: الأربعاء 12-2-2020
الرقم: 17191