بعض الدول الغربية لا تزال تدعم المجموعات الإرهابية بالسلاح.. الهيئتان التنسيقيتان: عمليات الجيش في إدلب رد على اعتداءات الإرهابيين بحق المدنيين

 

أكدت الهيئتان التنسيقيتان السورية والروسية حول عودة المهجرين السوريين أن بعض الدول الغربية لا تزال تدعم المجموعات الإرهابية بالمعدات العسكرية والسلاح وهذا ما كشفته الأسلحة التي ضبطها الجيش العربي السوري في مقرات التنظيمات الإرهابية.
وبينت الهيئتان في بيان مشترك أمس أنه بعد اندحار الإرهابيين في مناطق انتشارهم بريف حلب وإدلب ضبطت وحدات الجيش العربي السوري كمية كبيرة من المعدات والذخيرة والأسلحة التي خلفتها التنظيمات الإرهابية المسلحة من بينها معدات وأسلحة غربية الصنع ما يشهد على استمرار دعم الإرهابيين من الخارج.
وأوضح البيان أن عمليات الجيش العربي السوري العسكرية في منطقة خفض التصعيد بإدلب كانت رداً على اعتداءات الإرهابيين على المناطق الآمنة ما تسبب باستشهاد 150 مدنياً.
وأشار البيان إلى أن التنظيمات الإرهابية عمدت إلى زرع الألغام وإغلاق الطرق المؤدية إلى الممرات الإنسانية التي أقامتها سورية وروسيا في الحاضر بريف حلب الجنوبي وأبو الضهور والهبيط بريف إدلب بهدف منع خروج المواطنين.
وجددت الهيئتان تأكيدهما على أن وجود قوات أجنبية في سورية من دون موافقة الحكومة السورية أمر غير قانوني بموجب ميثاق الأمم المتحدة وجميع القوانين الدولية ويؤدي إلى إطالة أمد الأزمة ويزيد من تفاقم الوضع في سورية.

سانا - الثورة:
التاريخ: الخميس 13-2-2020
الرقم: 17192