دفاعاتنا الجوية تتصدى لصواريخ معادية وتسقط عدداً منها..الجيش يستعيد كفرجوم وجمعية المهندسين.. ويوسع المساحات الآمنة غرب طريق حلب - دمشق

 تصدت وسائط دفاعنا الجوي قبيل منتصف الليلة الماضية لصواريخ معادية قادمة من فوق الجولان السوري المحتل وأسقطت عددا منها قبل وصولها إلى أهدافها.
هذا في وقت حررت فيه وحدات من الجيش العربي السوري قرية كفرجوم ومنطقتي جمعية المهندسين الأولى والثانية بريف حلب الغربي بعد اشتباكات عنيفة مع إرهابيي تنظيم جبهة النصرة والمجموعات المرتبطة به موسعة بذلك نطاق سيطرتها في الجهة الغربية لطريق حلب دمشق الدولية.

 


وأفاد مراسل سانا في حلب بأن وحدات من الجيش واصلت عملياتها العسكرية وضرباتها الصاروخية ضد تحصينات وخطوط تحرك التنظيمات الإرهابية غرب حلب في قرية كفرجوم ومنطقتي جمعية المهندسين 1و2 جنوب غرب مدينة حلب ودحرت الإرهابيين منها.
وأشار المراسل إلى أن وحدات الجيش لاحقت فلول المجموعات الإرهابية باتجاه قريتي أورم الكبرى وأورم الصغرى حيث دارت اشتباكات عنيفة على أطرافهما أسفرت عن تكبيدهم خسائر بالأفراد والعتاد.
الى ذلكتصدت وسائط دفاعنا الجوي قبيل منتصف الليلة الماضية لصواريخ معادية قادمة من فوق الجولان السوري المحتل وأسقطت عددا منها قبل وصولها إلى أهدافها.
وقال مصدر عسكري لـ سانا أنه في تمام الساعة الحادية عشرة وخمس وأربعين دقيقة من يوم الخميس الواقع في 13-2-2020 تم رصد صواريخ معادية قادمة من فوق الجولان السوري المحتل وعلى الفور تعاملت معها منظومات دفاعنا الجوي وأسقطت عدداً منها قبل الوصول إلى أهدافها.
ورصدت كاميرا سانا صواريخ الدفاعات الجوية تنطلق وتسقط عدداً من الصواريخ المعادية في سماء الجهة الجنوبية الغربية لمحيط دمشق.
وتصدت دفاعاتنا الجوية الأسبوع الماضي لعدوان إسرائيلي بالصواريخ استهدف محيط دمشق والمنطقة الجنوبية وأسقطت معظم الصواريخ قبل وصولها إلى أهدافها.

 

سانا - الثورة:
التاريخ: الجمعة 14-2-2020
الرقم: 17193


طباعة