طهران تؤكد أن قدراتها الدفاعية لم تتأثر سلباً..الخامنئي: أميركا متهمة بنشر كورونا.. ولا يمكن الوثوق بحكومتها


«لدى ايران امكانيات كبيرة تجعلها قادرة على الوقوف بوجه التحديات والتغلب عليها بما في ذلك فيروس كورونا المستجد» هذا ما أكده قائد الثورة الإسلامية في إيران الإمام السيد علي الخامنئي أمس في وقت شدد فيه رئيس هيئة الأركان ومساعد قائد الجيش الايراني للشؤون التنسيقية الأدميرال حبيب الله سياري أن مهام الجيش في الحفاظ على أمن إيران وقدراتها الدفاعية لم تتأثر سلبا رغم انتشار فيروس كورونا.
و في خطاب متلفز بمناسبة حلول العام الايراني الجديد أشار الخامنئي أمس إلى أن ايران تواجه وباء كورونا الذي انتشر في العالم بأسره وهذا يتطلب الاعتماد على العقل والعمل الجيد وقال سيتم القضاء على هذا الوباء بأسرع وقت في ايران وخارجها ولكن في الوقت الراهن أوصي الشعب الايراني بالالتزام بقرارات اللجنة الوطنية لمكافحة كورونا.
وأضاف الخامنئي بالوحدة اجتزنا عاما صعبا جدا وانني أتوجه بالشكر للإيرانيين على اظهار هذا القدر الكبير من الاتحاد والتضامن وإنني أطلق على العام الجديد عام النهضة الانتاجية.
وفيما يتعلق بالعروض الأميركية المزعومة لمساعدة إيران في مواجهة فيروس كورونا شدد الخامنئي على أن هذه العروض أمر غريب في ظل النقص والمشاكل التي تعانيها واشنطن في مواجهة الفيروس كما أن الأميركيين متهمون بصنع الفيروس ونشره ولا يمكن الوثوق بهم.
وأوضح الخامنئي أنه في حال صحة الاتهامات الموجهة لأميركا فإنها تريد من خلال عرضها تقديم المساعدة لايران الاطلاع عن قرب على آثار الفيروس على المرضى الإيرانيين وقال واشنطن عرضت علينا الدعم في مكافحة كورونا ومن الحماقة قبول عرضها لتقديم أدوية وإرسال أطباء لأن ذلك قد يحمل أشياء سلبية تساعد في معرفة كيفية تأثيره بالجينات الإيرانية والعمل على توطينه في البلاد وهذا ما لا يقبله أحد من أبناء الشعب الإيراني.
وشدد الخامنئي على أن الولايات المتحدة هي العدو الأخبث لايران وقادتها محتالون ودجالون وارهابيون.
وبين الخامنئي أن بلاده قامت بخطوات جبارة ولديها علماء وباحثون يحققون تطورات علمية وانتاجية كبيرة وأنها استفادت من العقوبات الأميركية بتحقيق الاكتفاء الذاتي في جميع المجالات مؤكدا ضرورة تحقيق قفزة نوعية بالانتاج ولا سيما في هذه الفترة.
وكان رئيس منظمة الأغذية والأدوية الإيرانية محمد رضا شانه ساز أعلن أن إيران أنتجت دواء تركيبيا لعلاج فيروس كورونا سيكون جاهزا في الأسواق بغضون 7 إلى 10أيام.
إلى ذلك أكد رئيس هيئة الأركان ومساعد قائد الجيش الإيراني للشؤون التنسيقية الأدميرال حبيب الله سياري أن مهام الجيش في الحفاظ على أمن إيران وقدراتها الدفاعية لم تتأثر سلبا رغم انتشار فيروس كورونا.
وأوضح سياري في تصريح له أمس أن المهمة الرئيسة للجيش تتمثل في الدفاع عن البلاد لكنه وضع امكانياته العلاجية في خدمة الشعب فضلا عن تشييد مستشفيات ميدانية ومتنقلة عديدة لتقديم الخدمات العلاجية للمصابين بهذا الفيروس.
ووصف سياري الوضع الأمني في إيران بأنه جيد للغاية مؤكدا ضرورة بذل الجهود للحفاظ على أمن الشعب وصحته في اطار المهام الموكلة إلى الجيش مشيرا إلى أنه ليس هناك أي اصابات بفيروس كورونا في معسكرات الجيش الإيراني حتى الآن.
وكان رئيس مركز الإعلام والعلاقات العامة في وزارة الصحة الإيرانية كيانوش جهان بور أعلن في وقت سابق أن إجمالي عدد المصابين بفيروس كورونا في إيران وصل إلى 21 ألفا و638 حالة وأن عدد المتوفين بلغ 1685 شخصا والمتعافين سبعة آلاف و913 شخصاً.

وكالات - الثورة:
التاريخ: الاثنين23-3-2020
الرقم: 17222


طباعة