أنشطة بيئية وثقافية في المحافظات ضمن الاحتفالية بيوم البيئة الوطني

ثورة أون لاين :

شهد عدد من المحافظات اليوم أنشطة بيئية ومعارض وفقرات فنية متنوعة ضمن احتفالية يوم البيئة الوطني المقامة تحت عنوان “بتعاوننا نرتقي ببيئتنا”.

ففي مدينة السويداء تضمنت الفعاليات التي أقيمت على مسرح المركز الثقافي العربي بهذه المناسبة معارض للأشغال اليدوية من توالف البيئة والنباتات الطبية والمطرزات قدمها عدد من الحرفيين وللرسم لليافعين تناولت أعمالها موضوعات تتعلق بالبيئة وأهمية الحفاظ عليها كما جرى تقديم أوبريت غنائي لجمعيتي أصدقاء البيئة ودنيا الفن بالتعاون مع مركز سما للتنمية بمشاركة 20طفلا وطفلة.

وبين الطفل تيم هنيدي المشارك من خلال تصميم محطة لمعالجة مياه الصرف الصحي من توالف البيئة أن فكرة تصميمه تهدف إلى المساهمة في تأمين بيئة نظيفة خالية من التلوث فيما لفتت كل من الطالبات سمراء دواره وشذى زين الدين وشذى صيموعة المشاركات بلوحات فنية إلى ضرورة الحفاظ على النظافة ومنع التعدي على المساحات الخضراء والغابات.

وبينت بشيرة الخطيب أنها قامت مع مجموعة من النساء بصنع العديد من المجسمات واللوحات من بقايا أكياس النايلون والعبوات البلاستيكية القديمة فيما شاركت شامية الطويل بزراعة نباتات الأولوفيرا والمستحضرات الطبية بهدف التشجيع على زراعة النباتات وزيادة المساحات الخضراء لتكون رئة نظيفة للمدينة.

حضر الاحتفالية محافظ السويداء عامر ابراهيم العشي وأمين فرع السويداء لحزب البعث العربي الاشتراكي فوزات شقير وأعضاء من مجلس الشعب وفعاليات أهلية ورسمية.

وبهذه المناسبة أيضا أقامت مديرية البيئة في حمص فعالية احتفالية في قرية المشتاية بمنطقة وادي النضارى تضمنت تكريم 35 من عمال النظافة ورجال الإطفاء الذين شاركوا في إطفاء الحرائق التي اندلعت في منطقة الوادي مؤخرا إضافة إلى تكريم 5 أطفال من الفائزين في مشروع البيئيون الصغار و5 وحدات بيئية متميزة.

وأكد طلال العلي مدير البيئة في حمص أن الأضرار البيئية التي تعرضت لها منطقة الوادي تحتاج إلى عمل جماعي لإعادة الغطاء النباتي الأخضر إليها لافتا إلى أن حملات التشجير التي انطلقت أمس سوف تستمر لإعادة كامل الغطاء النباتي.

وقال عامل الإطفاء أكرم معروف أن رجال الإطفاء عملوا بكل جهد لإطفاء الحرائق التي اندلعت في بعض قرى وادي النضارى فيما أشار عامل النظافة المكرم سالم الصارم إلى أنه من واجبهم الحفاظ على البيئة نظيفة آمنة مؤكدا أهمية تعاون الأهالي مع المؤسسات العامة في حماية البيئة.

الطفلة سيدرة قسوم من مشروع البيئيون الصغار قالت إن المشروع يعرف بالبيئة المحيطة بنا وكيفية الحفاظ عليها.

وتم خلال الفعالية تحويل منطقة مكب نفايات في قرية المشتاية إلى موقع بيئي عبر تنظيف المكان وزراعته بالورود وقدمت بعد ذلك فرقة إنانا للأطفال وفرقة تشكيل فقرات فنية غنائية ورقصات شعبية.

وفي القنيطرة أقيمت فعالية بيئية تضمنت مهرجانا على مدرج كلية التربية الرابعة بمدينة البعث وتكريم عدد من عمال النظافة في الوحدات الإدارية وإقامة مسير بيئي وغرس عدد من الغراس الحراجية تخللها تكريم 50 عاملا.

نائب رئيس المكتب التنفيذي في المحافظة حسين إسحق أكد في تصريح لـ سانا أهمية الحفاظ على البيئة نظيفة وخالية من الملوثات مشيرا إلى الجهود التي تبذلها الجهات الحكومية بالتشاركية مع كل الجهات المعنية والمنظمات الشعبية للحفاط على البيئة.

بدوره أوضح مدير مديرية شؤون البيئة علي ابراهيم أن التعديات والتخريب الممنهج الذي تعرضت له البنى التحتية وخاصة الغابات والأحراج الطبيعية في بريقة وبئر عجم خلال السنوات الماضية بسبب الاعتداءات الإرهابية انعكس سلبا على البيئة.

وفي محافظة طرطوس أقامت مديرية البيئة بالتعاون مع مجلس المدينة معرضاً للابتكارات البيئية وتدوير النفايات وذلك في صالة المعارض بطرطوس القديمة على الكورنيش البحري يستمر ثلاثة أيام ترافق مع حملة نظافة في طرطوس القديمة وتكريم 20 عاملا من عمال النظافة بالمحافظة تقديرا لجهودهم.

الدكتور علي داوود مدير البيئة أوضح في تصريح صحفي أن المعرض يهدف إلى التعريف بموضوع الطاقات النظيفة وتدوير النفايات لإمكانية الاستفادة منها بشكل يخدم البيئة.

بدوره لفت المهندس وسام عيسى مدير النفايات الصلبة في تصريح مماثل إلى أن المشاركة اليوم تأتي من مبدأ المحافظة على بيئة نظيفة وجعلها خالية من المكبات العشوائية والقمامة.

المهندس محمد ميوس من مركز بحوث طرطوس تحدث عن نمط المشاركة بالمعرض المتمثلة بمخمر حيوي منزلي للنفايات العضوية الناتجة عن الاستهلاك اليومي للأسرة كبقايا الطعام وهو عبارة عن جهاز بلاستيكي لا تتجاوز تكلفته 25 ألف ليرة سورية توضع فيه بقايا الأطعمة وبكتيريا خاصة لينتج عن عملية التخمير هذه مادة الغاز الصالحة للاستخدام المنزلي.

طارق العرسان من كلية الهندسة التقنية بجامعة طرطوس ومن منطلق الحفاظ على بيئة خالية من التلوث قدم ابتكاره الذي هو عبارة عن براد يعمل على الطاقة الشمسية.

وعن مشاركة منظمة طلائع البعث بالمعرض أوضح عدنان إبراهيم رئيس مكتب الثقافة والإعلام والمسرح أنها متنوعة شملت مشاركة عدد من الأطفال في حملة النظافة.