ورشات عمل علمية بين طلاب الأولمبياد العلمي القدامى والجدد

ثورة أون لاين:
للاطلاع على تجربتهم في المسابقات الدولية والعالمية للأولمبياد العلمي والاستفادة منها نظمت هيئة التميز والإبداع مساء اليوم ورشات عمل علمية في علوم “الرياضيات والفيزياء والكيمياء والمعلوماتية وعلم الأحياء” جمعت الطلاب القدامى مع طلاب الأولمبياد الجدد المشاركين في الاختبارات النهائية لموسم 2019-2020 وذلك في فندق إيبلا بدمشق.

وتركزت مناقشات المشاركين بالورشات حول معايير وقواعد المسابقات العالمية للأولمبياد العلمي والخطوات التي يجب مراعاتها خلالها وتقديم إرشادات للطلاب الجدد حول الأبحاث والدراسات التي يمكن أن تفيدهم وتدعم معلوماتهم.

وحققت فرق الأولمبياد العلمي السوري في المنافسات الدولية والعالمية لعام 2019 إنجازات متعددة توزعت بين ميداليات فضية وبرونزية وشهادات تقدير وصل عددها إلى 39 إنجازاً.

وفي تصريح لـ سانا بينت مديرة الأولمبياد العلمي السوري نبوغ ياسين أن الطلاب القدامى المشاركين في الورشات هم أعضاء بالفرق الوطنية التي شاركت في المسابقات العالمية سابقاً مشيرة إلى أن تدريب الطلبة القدامى لزملائهم الجدد شكل قيمة مضافة كبيرة لتمكين الطلاب الجدد وتطوير مشروع الأولمبياد العلمي.

ولفتت ياسين إلى مقدرة الطلاب القدامى على نقل أجواء المسابقات العالمية واستثمار خبراتهم في هذا المجال لذلك عملت هيئة التميز والإبداع على إدخالهم في كوادرها كمدربين وأعضاء لجان علمية وأمناء سر وإداريين مشيرة إلى أن مثل هذه الورشات العلمية تقام على مستوى عدد من المحافظات أيضاً قبل الاختبارات النهائية.

وأكد عدد من الطلاب الجدد أهمية الورشات العلمية للاستفادة من خبرات زملائهم في آليات التفكير وإرشادهم من أجل إيجاد الحلول بطرق أسرع حيث أشارت سارة جمالي ورغد المنلا اللتان تشاركان في مادة علم الأحياء إلى أن الورشات تسهم في تركيز معلوماتهم وآلية استنباط حلول جديدة للمسائل بينما لفت كل من جودي محمد ومؤمن خادم الأربعين المشاركان بمادة الفيزياء إلى أهمية تبادل الخبرات بين الطلبة الجدد والقدامى وتسليط الضوء على النقاط التي يجب التركيز عليها في الاختبارات العالمية وتقديم تدريبات إضافية لهم.

واعتبرت مرح الخواجة من الطلبة الذين تأهلوا عبر مسابقة الماراثون البرمجي للمعلوماتية للمشاركة في الاختبارات النهائية للمعلوماتية أن مشاركة الطلبة القدامى لها دور كبير في نقل تجربتهم على المستوى العالمي

فضلا عن مناقشة أسئلة اختبارات المرحلة الأولى من التصفيات النهائية التي قدموها صباح اليوم لتلافي الصعوبات في الاختبارات اللاحقة بينما أشارت يارا سليمان وفرح خضير اللتان تشاركان في مادة الرياضيات إلى الفائدة الكبيرة التي يقدمها الطلاب القدامى للطلاب الجدد خلال مختلف مراحل الاختبارات لجهة الاطلاع على تجاربهم في المسابقات العالمية ودعم نقاط القوة والتميز لدى كل طالب.

من جانبهم رأى عدد من الطلاب القدامى أن مشاركتهم بهذه الورشات واجب تجاه الطلبة الجدد لنقل الخبرات التي اكتسبوها حيث لفت المدرب نزار العقلة الذي شارك في مسابقة الأولمبياد الدولية للكيمياء عام 2018 إلى أهمية إرشاد الطلبة الجدد إلى الاهتمام بعامل الزمن خلال حل الاختبارات وتقسيمه بطريقة مثلى إلى جانب تطوير مهاراتهم العملية في إيجاد الحلول بينما أشار هادي عباس إلى دور الورشات في تحسين مستوى الطلاب الجدد ودعمهم نفسياً وعملياً في حل بعض نماذج الاسئلة العالمية.

وأكد المدرب بكري جمال عضو الفريق الوطني للكيمياء الذي شارك في المسابقة العالمية عام 2019 بفرنسا أن أهم ما يجب أن يتمتع به الفريق المشارك في المسابقات العالمية الثقة بالنفس والقدرة على الإبداع.

وانطلقت صباح اليوم الجولة الأولى من اختبارات التصفيات النهائية للأولمبياد العلمي السوري لعام 2019-2020 بعلوم “الرياضيات والفيزياء والكيمياء والمعلوماتية وعلم الأحياء” بمشاركة 411 طالباً وطالبة من نخبة مواهب التميز العلمي في مختلف المحافظات.

وتستكمل الجولة الثانية من اختبارات التصفيات النهائية التي تقام تحت عنوان “التميز مسؤولية.. أنت قدها” صباح الغد حيث تجرى اختبارات مواد الرياضيات والفيزياء والكيمياء وعلم الأحياء في فندق إيبلا بدمشق بينما

تجرى اختبارات مادة المعلوماتية في كلية الهندسة المعلوماتية بجامعة دمشق وذلك لاختيار أعضاء الفرق الوطنية التي ستشارك في مسابقات الأولمبياد الدولية والعالمية العام القادم.