وادي العيون.. سحر الطبيعة

ثورة أون لاين:

يقضي سكان وادي العيون أوقاتهم هذه الأيام الربيعية وسط جمال طبيعتهم الخلابة حيث كروم الزيتون المزهرة وسحر الخضرة والورود التي ترسم أجمل المشاهد في كل الوادي الذي يتنظر عودة زواره بعد الانتهاء من جائحة كورونا.

وتجلس أسرة أبو عماد أمام شرفة منزلها تستمتع بهذا السحر وتغتنم فرصة الحجر الصحي لقضاء أكبر وقت في تأمل الطبيعة على حد قول أبو عماد لافتاً إلى أن الجلوس في الطبيعة له متعته متمنياً عودة الحياة الطبيعية لتعود البلدة كما كانت تضج بزوارها.

رئيس بلدية وادي العيون حسن عباس أوضح لـ سانا (سياحة ومجتمع) أن بلدة وادي العيون هي مركز ناحية تابعة لمنطقة مصياف وسميت كذلك على اسم الوادي الذي تقع فيه على طريق عام مصياف طرطوس ويحدها من الشمال والغرب منطقة الشيخ بدر ومن الجنوب منطقة الدريكيش التابعتان لمحافظة طرطوس وتبعد وادي العيون عن مدينة مصياف 18 كم ويتجه هذا الوادي من الشرق إلى الغرب ويضم عددا من المسيلات المائية التي تتجمع لتشكل في النهاية نهرا دائم الجريان يصب شمال مدينة طرطوس نهر الحصين وعدد العيون في الوادي يصل إلى 360 عين ماء ويرتبط بالوادي الكثير من الوديان الفرعية والمسيلات ويرتفع قاع الوادي عن سطح البحر نحو 550 م ليصل ارتفاع قمة الجبل إلى 1000 متر عن سطح البحر.

وقال عباس: يعد الوادي منطقة اصطياف وسياحة رائعة يتوفر فيها كل الخدمات التي تشجع على قدوم السياح لافتا إلى أن البلدة تتميز بقلعتها الشهيرة والتي كانت محطا للعديد من السياح للتمتع بجمال جبال البلدة التي تغطيها أشجار البلوط والسنديان والأرز والشجيرات والأحراش إضافة إلى عدد من الحيوانات كالغزال والثعالب والزواحف والطيور النادرة.


طباعة