الأطعمة الذكية للطفل !

ثورة أون لاين:

أثبتت الدراسات أن قدرات الطفل وإمكاناته وعاداته وسلوكياته جزء منها وراثي تحمله الجينات، وجزء ثان مكتسب من البيئة المحيطة بالطفل، ومع تطور العلم والأبحاث أضاف العلماء أن نسبة الذكاء، وتحسين قدرات الطفل الفكرية والعقلية يمكن تطويعها وتطويرها عن طريق ما يسمى بالأطعمة الذكية.
إن ذكاء الطفل لا يرتبط بالطعام والغذاء، أو "الأطعمة الذكية" وحدها؛ لكنه يرتبط أيضاً بالوراثة وأساليب التربية الروحية والفكرية.
تعد الرضاعة الطبيعية بدلاً عن الحليب الصناعي أولى الخطوات؛ نظراً لاحتواء حليب الأم على الأحماض الأمينية الضرورية لنمو الدماغ، والسمك على قمة هذه الأطعمة، ويمكن التركيز عليه في السنة الثانية من عمر الطفل؛ حيث يحتوى على مادة dna التي تساعد على التركيز وزيادة الأداء الفكري، يمكن تناوله ثلاث مرات أسبوعياً.
*البروتينات غنية بالأحماض الأمينية والزنك والحديد...وكلها تزيد من نسبة الذكاء ونمو الدماغ، وهي تتوفر في اللحوم والبيض والحليب والجبن، ولا تهم الكمية المتناولة منها بقدر أهمية تكرار تناولها بشكل مستمر.
*كما أن تناول وجبة الإفطار بشكل دائم يزيد من طاقة الطفل ومن نسبة ذكائه، كما أنها تحسن التركيز والأداء الفكري للطفل في المدرسة.
* لابد من تناول الأغذية الغنية بالفيتامينات والمعادن وتناول الألياف لاحتوائها على حمض الفوليك، كما تعد الأغذية الغنية بمضادات الأكسدة مثل الفراولة والتوت البري والجزر..ضمن الأطعمة الذكية أيضاً.
* على كل أم أن تحرص على استبدال الشوكولا بالفاكهة، والشيبسي بالخضار، مع شرب الماء بكثرة والعصائر الطبيعية بدلاً من المشروبات الغازية.
*قدمي لطفلك في سنواته الأولى الكثير من الأطعمة المتنوعة حتى يعتاد عليها، وحاولي أن تكسبيه عادات غذائية سليمة؛ مثل تناول الكثير من الخضروات والفاكهة بدلاً من البطاطا المقلية والسكاكر- خمس حصص في اليوم.
* ابدئي في مرحلة مبكرة تقديم الأطعمة المتنوعة؛ فالطفل يتقبل الأطعمة بشكل أفضل بين سنتين وأربع سنوات عن تقبلها بين أربع وثماني سنوات، وهذا لا يمنع من العمل جاهدة في هذا الاتجاه دوماً.
*اسمحي لطفلك باختيار الفاكهة التي يريدها عند الشراء، ولا مانع من مزج قطع منها مع اللبن الزبادي، ويمكن تحضيرها مع الحلوى...واجعلي من الوجبات الغذائية متعة تشجعين بها طفلك على تناولها دون إرغام، مثل سلطة الفاكهة التي تحتوي على البطيخ الأصفر والعنب والفراولة، أو أضيفي قطعاً منها خصوصاً التوت والموز إلى حبوب الفطور أو الجيلي.
* تختلف أحجام حصص الفاكهة والخضر التي تقدمينها لطفلك حسب سنوات عمره؛ فالطفل من 2-4 سنوات لا تتعدى حصة الخضر بالنسبة له الملعقة ونصف كوب من الفاكهة الطازجة، والأكبر سناً 4-8 سنوات يتناولون حبة كاملة من الفاكهة ونصف كوب من الخضر المقطعة وكوب من الخضر النيئة...وكلها تساوى حصة واحدة- لطفلك خمس حصص يومياً.