الفيتامين دي D: كيف تتفادين النقص وتختارين المكملات الملائمة؟

ثورة أون لاين:

النظام الغذائي الصحي والمتنوع، سوف يمدّ جسمنا بما يكفي من الفيتامينات. وإذا كانت تلك هي الحالة بالنسبة إلى الغالبية العظمى من الفيتامينات (والعناصر المعدنية كذلك)، إلا أنّ ذلك لا ينطبق على الفيتامين دي D. فأجسامنا بحاجة في واقع الأمر إلى أشعة الشمس لإنتاج هذا الفيتامين. ولكن في هذه الفترة من السنة حيث من النادر أن تشع الشمس بأشعتها علينا، ماذا يجب أن نفعل لنتفادى نقص الفيتامين دي D؟.

مصادر فيتامين دي D

الأسماك الدهنية- الزيتية- مصدر مهم للفيتامين دي D. فهل تأكلين بانتظام سمك الماكريل أو الرنجة أو السلمون؟ إنها بداية حسنة إذا كان الأمر كذلك. والمشكلة هي أنّ كميات الفيتامين دي D التي نجدها في هذه الأسماك الدهنية، أقل من الحصة اليومية التي ينصح بتناولها المجلس الأعلى للصحة، أي ما لا يقل عن 10 ميكروغرام.
إنّ أكل الأسماك الدهنية لا يحمينا من نقص الفيتامين دي D، كما أنّ العادات الجيدة الأخرى ضرورية كذلك. فعلى سبيل المثال التعرّض كل يوم إلى أشعة الشمس لمدة نصف ساعة، ويفضل ما بين الساعة الحادية عشرة صباحًا والثالثة بعد الظهر. بشرط أن يتم الكشف عن الرأس واليدين والذراعين، لتعريض أكبر مساحة كافية إلى أشعة الشمس. والمشكلة مرة أخرى هي أنّ الأشعة ليست مكثفة بما يكفي بين شهر تشرين الأول/أكتوبر وشهر آذار/مارس. حيث يكون مؤشر الأشعة فوق البنسفجية أدنى من 4، الأمر الذي لا يسمح للجلد بتصنيع الفيتامين دي D. وبناءً عليه، فإنَّ خطر حدوث نقص هذا الفيتامين يكون عاليًا في فصل الشتاء وهذا أمر غير مفاجىء.

فيتامين دي D: الامتلاء بالكامل من الشمس

إنّ كميات الفيتامين دي D التي يصنّعها الجسم تعتمد على سلسلة من العوامل. إذ إنّ جلد الإنسان في سن الشيخوخة، أقل قدرة على تصنيع الفيتامين مقارنة بجلد الشباب. كما أنّ أصحاب البشرة الغامقة والسمراء سيكونون في وضع غير مواتٍ مقارنة بأصحاب البشرة الفاتحة. والنساء الحوامل، وفي مرحلة انقطاع الطمث، أكثر عرضة للإصابة بنقص الفيتامين دي D. وإذا كان الأشخاص الذين سبق لهم التعرّض إلى الشمس خلال فصل الصيف، لديهم مخزون (صغير)، فلن يكون ذلك كافيًا لحمايتهم من النقص في فصل الشتاء.
في فصل الشتاء تحديدًا يمكن لجميع الناس أن يأخذوا مكمل الفيتامين دي D. ومن أجل تفادي حدوث النقص، فإنَّه من الأفضل أخذ مكمّل الفيتامين دي D خلال الأشهر الأكثر ظلامًا من السنة. ولكن ما هو المكمل الذي يجب أن نختاره؟

علاج الفيتامين دي D يؤخذ يوميًّا ويُنصح به بقوة

من شأن أخذ الفيتامين دي D بشكل يومي، أن يسمح بجعل قيم الدم طبيعية. وبناءً عليه يفضل الاعتماد على علاج الهجوم، ما يؤدي إلى ارتفاع التركيز إلى الذروة. ويضمن مكمل الفيتامين Fultium D3 وجود تركيز مستقر في الدم وتفادي التأثير المتذبذب (تأثير اليويو). ويكون امتصاص كبسولة Fultium بالشكل الأمثل، بسبب الدعم الزيتي، لأنَّ الفيتامين دي D3 يذوب في الدهون. وعلاوة على ذلك، فإنَّ كل كبسولة صغيرة ناعمة سوف تمدُّ الجسم بـ 20 ميكروغرامًا، أو 800 وحدة دولية، وهي الجرعة التي يُنصح بأخذها والتي يحتاجها الجسم. جرعتكِ اليومية من الشمس في حبة صغيرة زرقاء، هذا هو الحل المثالي! ويمكنكِ بالطبع استشارة الطبيب حول أسماء أخرى من مكمل الفيتامين دي D.