أول قلب "روبوتي هجين" في العالم يلغي عمليات الزرع

ثورة أون لاين :

يعمل العلماء على تطوير أول قلب روبوتي في العالم، والذي قد ينهي الحاجة إلى عمليات الزرع في غضون ثماني سنوات.

ويطور خبراء في هولندا وكامبريدج ولندن "قلبا هجينا" قادرا على ضخ الدم في كافة أنحاء الجسم، مصنوعا من عضلات وأجهزة استشعار صناعية ناعمة مغطاة بنسيج بشري ينمو في المختبر.

ويهدف فريق العلماء إلى زرع أول نموذج عملي في الحيوانات خلال ثلاث سنوات، ثم في البشر بحلول عام 2028.

ويدعو الفريق الذي يقف وراء هذا الإنجاز، إلى إنهاء الحاجة لعمليات زرع الأعضاء من البشر الموتى، وبالتالي إنقاذ حياة الآلاف ممن يموتون أثناء وجودهم في قوائم انتظار المتبرعين بالأعضاء على مستوى العالم.

وقالت البروفيسورة جولاندا كولين من جامعة أمستردام: "العلاج الوحيد لفشل القلب في المرحلة النهائية هو استبداله، إنما هناك نقص كبير في الأجهزة المانحة وبطريقة جيدة .. يمكن للقلب الهجين أن يخلق أول حل لفشل القلب في المراحل النهائية".

ومن المقرر أن يتم تشغيل القلب بالسوائل أو الهواء، ودعم طاقته بالكهرباء التي ستنتقل لاسلكيا من مصدر طاقة قريب يوضع تحت الملابس التي يرتديها المريض.