غسل الأيدي بالمطارات يبطئ انتشار كورونا بنسبة 70 %

ثورة أون لاين:

تشير دراسة جديدة إلى أن تحسين معدلات غسل اليدين للمسافرين عبر المطارات، يمكن أن يقلل من معدلات انتشار العديد من الأمراض المعدية، بما فيها فيروس كورونا الجديد، بنسبة 70 في المائة.

تم نشر هذه النتائج، التي تتعامل مع الأمراض المعدية بشكل عام بما في ذلك الأنفلونزا في أواخر ديسمبر (كانون الأول) الماضي بدورية «تحليل المخاطر»، قبل ظهور فيروس كورونا الأخير في ووهان بالصين، ولكن يقول مؤلفو الدراسة في تقرير نشره الجمعة الماضي معهد «ماساتشوستس للتكنولوجيا»، إن نتائجها تنطبق على فيروس كورونا.

وبدأت الدراسة بالإشارة إلى أن المسافرين عبر المطارات عرضة بشكل مفاجئ لأمور تستدعي غسل أيديهم، حيث يلامسون مثلا مساند الأذرع وأكشاك تسجيل الوصول وصواني نقاط التفتيش الأمنية ومقابض الأبواب والحنفيات في دورات المياه.

واستناداً إلى البيانات المستقاة من الأبحاث السابقة التي أجرتها مجموعات، بما في ذلك الجمعية الأميركية للميكروبيولوجيا، يقدّر الفريق البحثي أن حوالي 20 في المائة فقط من الأشخاص في المطارات لديهم أياد نظيفة، مما يعني أنهم قد تم غسلها بالصابون والماء، لمدة 15 ثانية على الأقل، خلال الساعة الماضية أو نحو ذلك. ويقول كريستوس نيكولايدس إن «الـ80 في المائة الأخرى يحتمل أن تلوث كل شيء يلمسونه بأي جراثيم قد يحملونها».

وقد يكون تطبيق تدابير النظافة في العديد من المطارات والوصول إلى هذا المستوى العالي من الامتثال أمراً غير عملي، ولكن تشير الدراسة الجديدة إلى أنه لا يزال من الممكن تحقيق انخفاض كبير في انتشار الأمراض عن طريق اختيار المطارات العشرة الأكثر أهمية استناداً إلى الموقع الأولي لتفشي الفيروس.

ويقدر الباحثون أن تركيز رسائل غسل اليدين في هذه المطارات العشرة قد يؤدي إلى إبطاء انتشار المرض بنسبة تصل إلى 37 في المائة. وتوصل الباحثون إلى هذه التقديرات باستخدام عمليات محاكاة وبائية مفصلة شملت بيانات عن الرحلات الجوية في جميع أنحاء العالم بما في ذلك المدة والمسافة والترابط، وتقديرات أوقات الانتظار في المطارات، ودراسات على معدلات نموذجية لتفاعلات الناس مع عناصر مختلفة من محيطهم ومع أشخاص آخرين.