جرثومة المعدة.. إهمال العلاج قد يؤدى إلى أمراض خطيرة

ثورة أون لاين:

تتربع جرثومة المعدة على قائمة أكثر البكتيريا انتشارا وشيوعا بين الناس، وهذه الجرثومة منتهية الصغر قد لا يظهر على المصابين بها أى أعراض، ومن الوارد أن تظهر أعراض على أشخاص آخرين، وتصل أعراضها الخطيرة إلى تؤدى إلى قرحة المعدة وحتى سرطان المعدة، وعرضت قناة "سكاى نيوز عربية" مقطع فيديو مع أحد الأطباء المتخصصين فى أمراض الجهاز الهضمى للحديث عن جرثومة المعدة وأسباب والأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بها.

وتعد جرثومة المعدة من أكثر أمراض الجهاز الهضمى انتشاراً، وتنتج عن بكتيريا هيليكوباكتر بيلوري (H. pylori) التى تعتبر سبب رئيسي لقرحة المعدة والتهاب المعدة المزمن، ومن أبرز أعراض جرثومة المعدة، الم البطن والانتفاخ والغثيان، وتعيش بكتيريا هيليكوباكتر بيلوري في الجزء العلوي من الجهاز الهضمي لحوالي 50 % من سكان العالم، وأكثر من 80 % من الحالات خالية تماما من الأعراض، وبالنسبة لأولئك الذين يعانون من الأعراض، يرتبط التهاب جرثومة المعدة بزيادة خطر الإصابة بسرطان المعدة، وتشمل الأعراض الرئيسية لجرثومة المعدة، آلام في المعدة، والانتفاخ، والتجشؤ، وفقدان الشهية، والقيء.

ومن أكثر عوامل الخطر شيوعًا المرتبطة بسرطان المعدة هي عدوى جرثومة المعدة، حيث تمثل حوالي 60 % من الحالات، فضلا عن أنه قد يواجه المصابون بها خطر الإصابة بقرحة المعدة بنسبة 10٪ و 20٪، يحدث هذا غالبًا في المعدة نفسها، مما يؤدي إلى حدوث قرحة في المعدة، أو في غشاء المعدة البوابي الذي يربط المعدة بالاثني عشر، مما يؤدي إلى حدوث قرحة الاثني عشر.

وهناك طرق مختلفة لاختبار جرثومة المعدة، حيث قد يطلب الطبيب واحدًا أو أكثر من الأنواع التالية من الاختبارات:

فحص الدم

فحص للأجسام المضادة (الخلايا المضادة للعدوى) إلى جرثومة المعدة.

اختبار التنفس، ويتم التحقق من العدوى بهذه البكتيريا عن طريق قياس بعض المواد في أنفاسك.