التهاب الجلد الكتيل يظهر في بعض المناطق في اللاذقية


اللاذقية _ وسيم عبود - ثورة أون لاين:
اكد المهندس منذر خيربك مدير الزراعة واستصلاح الزراعي في محافظة اللاذقية انه من خلال المتابعة الدائمة و المستمرة للوضع الصحي لقطعان الثروة الحيوانية في المحافظة من قبل الكوادر الفنية البيطرية ، المنتشرة على مساحة المحافظة في الوحدات الارشادية و المراكز البيطرية، لوحظ وجود بؤرتي اصابة بداء التهاب الجلد الكتيل عند عدد من رؤوس الابقار في منطقة دمسرخو (رأس واحد من الحيوانات الوافدة) و قرية البصة (6 رؤوس اثنتان منها وافدة و الباقي من القطيع المحلي).
وحرصاً من المديرية على سلامة وصحة قطيع الثروة الحيوانية في المحافظة قامت كوادر المديرية مؤخراً بتنفيذ و إنهاء عمليات التحصين الوقائي لكامل القطيع في المحافظة و ذلك منعاً لانتشار هذا المرض وتحوله الى جائحة، خاصة في ظل انتشاره في عدة محافظات مجاورة خاصة منطقة الغاب .
و اضاف خيربك ان الحشرات الماصة للدم تلعب دوراً أساسياً في نقل العديد من الامراض بين قطيع الثورة الحيوانية وخاصة مرض التهاب جلد الكتيل.
حيث أطلقت مديرية زراعة اللاذقية بالتعاون مع مجلس مدينة اللاذقية أمس الأول حملة لمكافحة الحشرات، شملت عدداً من القرى خاصة في المناطق السهلية و المنخفضة والمحاذية للشواطئ و مصبات الانهار و المسطحات المائية و مكبات القمامة و سوق بازار الحيوانات ، و تتركز عمليات المكافحة في قرى الوحدات الارشادية ( القبو، الصنوبر، البصة، فديو، العمرونية، جبريون، ستخيرس، جناتا، برج القصب، ستمرخو، برج اسلام، الشامية، نهر العرب، زغرين، الايمان، بللوران، البسيط).
حيث تتضافر جهود كوادر دوائر المديرية من الهندسة والنقل و الوقاية و الصحة الحيوانية في تأمين السيارات و النواثر حيث تمت عمليات الرش وفق استراتيجية متكاملة تضمن الرش المتزامن في العديد من القرى بنفس الوقت تقريباً وذلك بهدف نثر المبيدات الحشرية على أكبر مساحة ممكنة بنفس الوقت للقضاء على اكبر عدد ممكن من الحشرات الماصة.