إجتماع لمعالجة ظاهرة بيع الأسماك بعيدا عن الرقابة المطلوبة ...إغلاق المحال المخالفة و غير المرخصة ...

ثورة أون لاين-نعمان برهوم :

عقد في محافظ اللاذقية صباح اليوم اجتماعا مع الجهات المعنية بالصيد الصيادين والرقابة على الاسواق.

و ذلك بحضور عضو الكتب التنفيذي المهندس علي قاسم ، و الدكتور هوازن مخلوف مدير الصحة و المهندس إياد جديد مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك ، المهندس احمد غريب من الهيئة العامة للثروة السمكية ، ومعاون مدير الموانئ المهندس هاني شريقي ورئيس اللجنة النقابية لصيادي الاسماك صبحي بكو ، وممثل عن الشؤون الصحية في مجلس المدينة لوضع الشروط الواجب اتباعها في عمليات الصيد و التخزين والعرض للبيع وتنظيم سوق السمك.

حيث أكد محافظ اللاذقية ابراهيم السالم انه لا تهاون بما يتعلق بصحة المواطن ، و شدد على ضرورة متابعة واقع اسواق السمك و ذلك بالتعاون بين جميع الجهات المعنية والحرص على عرض السمك والتخزين بطريقة صحيحة.

إضافة الى تنظيم سوق السمك من خلال تجهيز مصطبات متحركة ، وعدم بيع السمك وعرضه على الارض ، وتسيير صهريج مياه من مجلس المدينة يوميا لتنظيف السوق مع وجود مراقبين من الشؤون الصحية وحماية المستهلك بشكل دائم في السوق.

كما اكد على التنسيق الكامل بين مديري المشافي واعلام جميع الجهات باي حالة لاتخاذ الاجراءات اللازمة للمعالجة .

بدوره لفت الدكتور هوازن مخلوف الى ان الاعراض الناجمة عن استهلاك الاسماك تعتبر "صدمة تحسسية" وعلاجها فعال وسريع مبينا ان جميع الحالات التي دخلت المشافي تمت متابعتها وحالاتها الصحية جيدة وتختفي الاعراض بعد عدة ايام وتمارس حياتها بشكل طبيعي مؤكدا توفر الادوية اللازمة في المشافي.

وبين مخلوف ان سمكة البلاميدا ذات بروتين عالي وفي حال عدم تخزينها بشكل جيد يتفكك البروتين وتزيد حالة الحساسية ، و شدد على ضرورة تنظيف السمك بشكل جيد وخاصة من الدم الموجود فيها والحرص ان تكون بطريقة تخزين مناسبة ومبردة.

و أضاف ان طريقة الطبخ تعتبر عاملا أساسيا لذلك يجب ان تكون صحيحة ، وخاصة ان هذا النوع من السمك يحتاج الى تسخين عالي وهو عادة لا توفره الافران في المنازل وخاصة ان جميع الحوادث حصلت نتيجة لتحضيرها ضمن المنازل وان طريقة الشواء يخفف الحالات.

مدير مركز الثروة السمكية في اللاذقية المهندس احمد غريب بين ان سمك البلاميدا متوفر بكميات كبيرة ورخيص خلال هذه الفترة حيث يتراوح سعر مبيع الكيلو غرام الواحد بالجملة حوالي 400 ليرة سورية لافتا الى ان هذا السمك يجب تحضيره بفصل الراس وتصفية الدم منها بشكل كامل والطبخ بحرارة عالية.

واستعرض غريب مصادر الاسماك في السوق التي تتم عبر المراكب الدولية المراقبة من لجنة مشتركة تضم خمس جهات وفي الميناء وسوق السمك وآخر يتم اصطياده بالمياه الاقليمية ويلزم عدد ساعات صيد اقل ومراقب في سوق السمك المركزي.

و أكد مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك المهندس إياد جديد ان المديرية تتابع الأسواق والباعة الجوالين ، و لفت الى اهمية تعاون جميع الجهات المعنية بصيد السمك لضمان تخزين الاسماك بشكل جيد قبل وصولها الى الاسواق لاسيما ان بائع جوال واحد يمكن ان يتسبب بعشرات الحالات الصحية.

من جهته لفت ممثل الشؤون الصحية من مجلس المدينة الى تنظيم 12 قرار اغلاق مؤخرا نتيجة عدم الاتزام بالشروط الصحية ببيع السمك .

و التأكيد خلال الاجتماع على إغلاق المحال المرخصة المخالف منها لمدة شهر واحد ، بينما تغلق المحال غير المرخصة يمنع اعادة فتحها الى حين الحصول على الترخيص اللازم .